التعريف بالأمير محمد السديري


التعريف بالأمير محمد السديري


الأمير محمد بن أحمد بن محمد السديري أحد أبناء الأمير أحمد بن محمد بن أحمد السديري الثاني ، والدتة الأميرة منيرة بنت زيد الرشود ، ولد في نجد بحدود 1915 ميلادي
وتوفي في الرياض 1979 .
شغف بالشعر والفروسيه والقنص. يعتبر من الشعراء الكبار في الخليج والجزيرة العربية. اشتهر بشعر الغزل وكذلك الحكم وتجارب الحياه.
ينتمي إلى السدارى من البدارين من الدواسر، أقام جدهم في بلدة الغاط في سدير التي تعد موطن عائلة السديري حتى اليوم.
وقد برز محمد الأحمد السديري سياسياً عندما تولى أمارة الجوف في سنة 1938م وكان في الخامسة والعشرين من عمره، حيث عهد إليه الملك عبد العزيز بعدة مهام منها التوفيق بين القبائل المتناحرة، حيث تمكن من ذلك بفضلٍ من الله ثم ببراعته وحنكته.
عين سنة 1945م أميراُ على أمارة منطقة جيزان وأستمر حتى سنة 1948م.
عين أميراً للمجاهدين سنة 1948م على قوات المجاهدين من أجل فلسطين عندما اندلعت الحروب بين العرب واليهود وقد تم تعيينه أميراً للمجاهدين بعد اجتماع جلالة الملك عبد العزيز بجماعته المقربين ومنهم الشجعان والفرسان والقادة، وبعد ان تكلم عن فلسطين ومن يقود المجاهدين لها، فكان أول من قال انا لها هو الأمير محمد.
و قد أعطاه جلالة الملك عبد العزيز الصلاحيات في التصرف في الأراضي وقد أسس ثلاث مدن عرعر والقيصومة وطريف. عين مشرفاً على المجاهدون بالحدود الجنوبية بمنطقة جيزان سنة 1962.
توفي محمد بن أحمد السديري في سنة 1979م تاركاً ورائه تاريخ حافل وديواناً شعرياً يضم أكثر من 220 قطعة شعرية ويوجد له الكثر من القصائد التي لم تنشر، وكتابات أدبية مثل (الدمعة الحمراء) وتاريخية مثل كتاب (ابطال من الصحراء) والذي يتحدث عن سيرة بعض شيوخ القبائل وهو خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه .



 

جميع الحقوق محفوظة © 2015 الراوي – سالفة وقصيد.