9 الشاعر عبدالله بن سبيل

من الزمن القريب


9 الشاعر عبدالله بن سبيل


عبدالله بن حمود بن سبيّل الباهلي . . . شاعر علم ( من قبيلة باهلة ) ولد ابن سبيّل في قرية (نفي) بنجد حوالي سنة 1277هـ وفيها توفي سنة 1357هـ . . عاش ابن سبيل ما يقارب ثمانين سنة . . وبعد تولي المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود ولاه إمارة (نفي) حتى توفي ولا تزال إمارة هذه البلدة في (آل سبيّل) حتى الآن . . للشاعر من الأولاد اثنان هما (عبدالعزيز) و (ناصر) وكان عبدالعزيز شاعراً ولكنه لا يظهر شعره ولا يذيعه لتدينه.
ويعد ابن سبيّل قمة من أعلى قمم الشعر النبطي ولا زال ابن سبيّل شاعراً فيلسوفاً راقي الشعر متين الاسلوب . . . شعره منتشر بين الناس يضرب به المثل بالإجادة والإبداع فقد برع في فنون الغزل بصفة خاصة ومختلف فنون الشعر النبطي عامة وشهرته بالغزل فاقت جميع الشعراء وعرف كشاعر غزل يقاس بشعره شعر الشعراء وقد أثَّر بشعراء عصره فقلدوه وتبعوه وأصبح الغزل فن ذلك العصر.
لم يكن ابن سبيّل مستجدياً بشعره أبداً بل كان عفيفاً رفيع النفس لم يمتدح بحياته قط أحداً من الملوك أو الأمراء طمعاً بهباته . . . فلم يذكر له الرواة سوى قصيدة واحدة امتدح بها (محمد بن رشيد) أحد حكام حائل اتقاء شره لا طعماً بكرمه.
تأثر شاعرنا بلهجته وألفاظ شعره ومفرداته بلهجة قبيلة (عتيبة) لاحتكاكه بهم ولم يكن شاعرنا عتيبياً بل كان باهلياً (من قبيلة باهلة) ولكن لمعايشته (للعتبان) دوراً في لهجته.
كان شاعرنا حضرياً يسكن المدينة ولكنه أولع بالبدو ولوعاً حيث كانوا يقطنون حول قريته بالصيف فتوطدت العلاقة بينهم وازدادت محبيه لهم ومحبتهم له حتى كانوا بحكاياتهم وطرائفهم القاسم المشترك بجل شعره كقوله:

ربيع قلبي صكت البدو حوله = وتقيرب المقطان وأحبني له

وقوله برحيلهم:

يتلون مشهاة البكار المشاعيف = وكلن يبي قفره قدم يسهجونه
وقوله أيضاً في البدو حين وجد مكانهم خالياً بعد رحيلهم:
ياعين وين احبابك اللي تودين = اللي إلى طاب الوطن ربعوا به
أهل البيوت اللي على الجو طوفين = عد خلا ما كنهم وقفوا به
منزالهم تذري عليه المعاطين = تذري عليه امن الذواري هبوبه
عهدي بهم باقي من السبع ثنتين = قبل الشتا والقيظ زل امحسوبه
راحت جهامتهم من الجو قسمين = الزمل حدر والظعن سندوا به
يبون مصفار من النير ويمين = الله لا يجزي طروش حكوا به

ولم تخلوا روائع ابن سبيّل من الحكم والأقوال المأثورة التي راحت أمثالاً بين الناس كقوله:

لا تأخذ الدنيا خراصٍ وهقوات = يقطعك كل من نقل الصميل البرادي
لك شوفةٍ وحده وللناس شوفات = ولا وادي سيله يحدر لوادي

ومن مقومات نجاح شعر ابن سبيّل وانتشاره كونه يصوّر بتعبيره حتى يخيل للسامع أنه يشاهد شريطاً يعرض أمامه فقد كان ابن سبيّل قصصي الاسلوب بشعره يرسم الموقف ويحرك الشخصيات بداخل القصيدة كقوله من قصيدة يحاور بها عذاله متمسكاً بمحبوبته:

ياناس خلوا كل وادي ومجراه = قلتوا كثير وقولكم ما لقيته

يقول الشاعر الكبير:

ياالله ياللى تسجد الناس لرضاه = يا وامرٍ خلقه على حج بيته
تفرج لمن سدّه على الناس ما ابداه = راضي على مقسومك اللى عطيته
من شي يسلّ الحال والجسم يبراه = والناس ما يشفونه ان ما شفيته
قلت آه واجرحاه من علتي آه = وان حمّلوني حمل غيٍ قويته
قالوا سفا بالحال ويش اللى اغواه = قلت آ ه ويش المنكر اللى وطيته
قالوا جهلت وبان علمك لمنهاه = قلت آه علمى يا ملا ما كميته
قالوا طلبنا لك من الله معافاه = قلت آه وحّدته وعفوه رجيته
قالوا هله واحباب عينه نصحناه = قلت آه هذا واردٍ ما بغيته
قالوا ندوّر لك من البِيض حلياه = قلت آه لو غيره بكفى رميته
قالوا نشاش العُود مالك بلاماه = قلت آه عُود الموز بيدي لويته
قالوا تزوّج كود تدله وتنساه = قلت آه لو خذت اربعٍ ما نسيته
قالوا من اقصى الناس وين انت وياه = قلت آه ما انسى يوم جانى وجيته
قالوا نشوفه عند هذا وهذاه = قلت آه عمره ماعقب حج بيته
قالوا عليلٍ ناقلٍ داه برداه = قلت آه باقرابي وروحي فديته
قالوا نشير ولا نفع ما حكيناه = قلت آه هرّاج النمايم عصيته
قالوا كثر شيبك وقلبك بعمياه = قلت آه لو قلبى غريرٍ نهيته
مطاوعٍ قلبى بعجفاه وقداه = والى عطى منهاج دربٍ عطيته
ياناس خلوا كل وادي ومجراه = قلتوا كثير وقولكم ما لقيته

وعلى هذا المنوال سار شعر ابن سبيّل واستمر حتى كانت له مدرسته الشعرية ومن آثارها بدأ شعراء الغزل يتحولون في طريقة نظمهم حيث فتح أمامهم شاعرنا آفاقاً رحبة جديدة بأساليب حديثة متطورة بطريقة النظم والمعالجة فتأثر به من عاصره وقلده من أتى بعده.
وقد أجمع النقاد على أنه شاعر غزل وهذا لا ينفي كونه مبدعاً بكل معنى يطرقه وهو الأبيات من قصيدته في مدح محمد بن رشيد:

كثيرات رثعاته قليلٍ سليمها = اليا طنا ما يسمع للعذايل
واليا بغا أمرٍ ما يداري عواقبه = يجي له وجرانٍ من الغيظ شايل
اليا شال غيظه يرذي الخيل والنضا = بواريدهم طالت بعيد المخايل

أما في الحكمة فهذه أبيات من قصيده لابن سبيّل:

لا تسمع في هرج نقال ولا قال = خله يقل الحكي بينه وبينك
وسدك فلا تعطيه عمٍ ولا خال = كم واحدٍ بالهرج يبحث كنينه
مقعدك مع ناسٍ لهم عنك منزال = لا هم براجينك ولا خايفينك
معهم خبرك وكايلينك بمكيال = على العسر واليسر هم عارفينك
في مجلسٍ مالك مقامٍ وتفضال = أخير ما تفعل مقامك بحينك

وقوله:

يالله يا عالم جميع الغيوبي = ياللي إلى ضاقت علي الناس نادوه
أشكي عليك البدو عوج الدروبي = اللي إلى هموا لهم مربع جوه
البدو هم وظعونهم هبلوا بي = هني قلب اللي لا عرفهم ولا جوه
شدوا وخلوني على الدار اهوبي = مثل البعير اللي عن السرح ردوه
شدوا ومدوا بالغزال العجوبي = ياليتهم من جملة الحضر خلوه
مركوبه الاشقح عريض الجنوبي = دمث المناكب للمحاويل عفوه


المصدر : مواقع الانترنت والمنتديات .

Be First to Comment

    اترك تعليقاً