133 وقل للشامتين بنا رويداً

133


بيت القصيد 133
وقل للشامتين بنا رويداً = سيلقى الشامتون كما لقينا


قبل طرح القصيدة الخاصة بهذا البيت ، هناك عدة روايات للقصيدة وعدة أقوال لقائل البيت فقيل أن قائل البيت هو :

أبو الأسود الدؤلي وقيل أن البيت لأم الهيثم بنت العريان النخعية وقيل أن قائل هذا البيت العلاء بن قرظة… هذه القصيدة قيلت رثاءً في علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين :

ألا يا عين ويحك أسعدينا = ألا تبكي أمير المؤمنيا
تبكي أم كلثوم عليه = بعبرتها وقد رأت اليقينا
ألا قل للخوارج حيث كانوا = فلا قرت عيون الشامتينا
و قل للشامتين بنا رويداً = سيلقى الشامتون كما لقينا
أفي الشهر الحرام فجعتمونا = بخير الناس طراً أجمعينا
قتلتم خير من ركب المطايا = فذللها ومن ركب السفينا
ومن لبس النعال ومن حذاها = ومن قرأ المثاني والمبينا
وكل مناقب الخيرات فيه = وحب رسول رب العالمينا
لقد علمت قريش حيث كانوا = بأنك خيرها حسباً ودينا
كأن الناس إذا فقدوا عليًا = نعام حار في بلد سنينا

وهذه الرواية للعلاء بن قرظة خال الفرزدق في كتاب بهجة المجالس وأنس المجالس للمؤلف ابن عبد البر

قال العلاء بن قرظة ، خال الفرزدق :

إذا ما الدهر جرَّ على أناسٍ  =  حوادثه أناخ بآخرينا
فقل للشامتين بنا أفيقوا = سيلقى الشامتون كما لقينا

كما أن هناك رواية أخرى لهذه القصيدة يتغنى بها الروافض ليس هذا المقام لذكرها…


 

Be First to Comment

    اترك تعليقاً