2 ومن شق ستر الناس شقوا ستاره

2


 بيت القصيد 2
ومن شق ستر الناس شقوا ستاره = ومن ضحك بالثرمان يضحك بلا سن


هذه القصه حدثت في عصور البداوه الماضيه وهي مقتل عبيد بن تركي بن حميد على يد رجل من قبيلة قحطان يدعى مبارك بن غنيم بن هدلان وهو ابن عم شالح بن هدلان الفارس والشيخ القحطاني المشهور الذي ولده ذيب بن شالح الفارس الذي ذاع صيته وقتل على ايدي قبيلة عتيبه واحببت ان اضع هاتان القصيدتان لما فيهما من حكمه وجزاله في المعنى .

قال ضيف الله بن تركي بن حميد (العفار) في رثاء اخيه عبيد ويحض الامير بن هندي على غزو القحاطين طلبا للثأر :

ياونتي ونة كسير الجباره = اليا وقف مااحتال واليا قعد ون
عليك ياشباب ضو المناره = عليك ترفات الصبايا ينوحن
من مات عقب عبيد قلنا وداره = لا باكين عقبه ولا قايلن من
تبكيك صفر البسوها غياره = تبكيك يوم ان السبايا يعنن
وتبكيك وضح ربعت بالزباره = اليا قزن من خايعن مايردن
الخيل عقب عبيد مابه نماره = حتيش لو راحن حتيش لو جن
ياشيخ ماتامر عليهم بغاره = كود الجروح اللي على القلب يبرن
يقطع صبين ماينادي بثاره = اليا اقبلن ذولي وذوليك قفن
يااهل الرمك كلن يعسف مهاره = والمنع مانطريه لاهم ولا حن

فرد عليه شالح بن هدلان يذكره بمقتل الفديع ( اخو شالح ) على يد الحمده من عتيبه سابقا .. ورد شالح فيه الشي الكثير من الحكمه والجزاله :

ضيف الله اشرب ماشربنا مراره = اصبر وكنك شالح يوم حزن
راح الفديع اللي علينا خساره = واخذ قضاه عبيد حامي ثقلهن
يمنى رمت به ماتجيها الجباره = اللي رمت بعبيد في معتلجهن
من نسل ابوي وضاري للشطاره = يصيب رمحه يوم الرماح يخطن
وعبيد خلي طايحن بالمعاره = عليه عكفان المخالب يحومن
وعاداتنا بالصيد ناخذ خياره = ثلاثة الجذعان غصبن بلا من
ياقاطع الحسنى ترى العلم شاره = لابد دورات الليالي يدورن
حريبنا كنه رقيد الخباره = خطرن عليه اليا توقظ من الجن
ماني برماين بليا نماره = اجدع نطيحي بالسهل وان تلاقن
من حل ديار الناس حلوا دياره = لابد ماتسكن دياره ويغبن
ومن شق ستر الناس شقوا ستاره = ومن ضحك بالثرمان يضحك بلا سن
وان كان ضيف الله يعسف مهاره = فمهارنا من عصر نوح يطيعن
تدنا لصبيان سواة النماره = شهب لماضيين الفعايل يعنن


Be First to Comment

    اترك تعليقاً