وصف الطبيعة والربيع

SWQ-G2


وصف الطبيعة والربيع
الراوي محمد الشرهان


قبل حوالي سنتين وافق على المملكة وعلى عدة مناطق مطر راهي ولله الحمد وصار ربيع جيد جدا وقاموا الناس يعنون له ويقعدون يعني طولوا فالبر اشهر هذي روضة وذي روضة ماعندك باجمل من الطبيعة الماء والخضرة الي صارت الارض خضراء والجبال الي حولها خضر والمحلات ريحة هالنفل فيها ما شاء الله تبارك الله هالابل الي فلت ماعندك ازين من منظرها وصارت مربعة والغنم كذلك هالارض اللي الله سبحانه وتعالى مضفي عليها هالخضرة والجمال يطلعون الناس فيها صحيح لكن وش اللي يحصل من بعض الناس الله يهديهم تلقى مجموعة من الناس او العائلة قاموا وحوطوا لهم هالارض الكبيرة ودقوها بالسيارات ودقوا ريضانها بالسيارات ويدورون بهالسيارات الي كفراتها عراض  كنها فرش مطوية عشان تدق الربيع زيادة والشباب الله يهدينا وياهم يا يميين يا يسار بعدين بعض الشباب الي يطلعون في مكشات للبر مايراعون خاطر العوائل المفروض يراعون خاطرهم يعني عد ان هالعائلة او هالناس من اقاربك يوم انك تحط لك خيمة قريب حولهم وتحشرهم وتخلي نسوانهم مايطلعون ولا ياخذون راحتهم بعض اهل العوايل يقولون والله هالخيمة قريبة اخاف ناس معهم دربيل ياناظرونا والا شي طيب روحوا منا يمين يسار فيضطرون يقعدون العوايل بالشعبان اللي صاكت عليها الجبال منا ومنا تلقاها كلها حصيان وبهذلة ولكن يقعدون مضطرين يبون الستر وعلشان عييلهم الصغيرين يروحون ويلعبون ويستانسون ولا يضيع منهم احد والبر يبي احتزاب مثلا الى طلع الواحد للبر يحاول ان منزله في البر يصير قريب من قرية حول الريضان تخليهم قريبين تاخذ لهم بيت شهر شهرين هذا شي طيب لكن متى يحصل والا لو بيحصل يعني بر قريب من قرية كان تقدر تحط مخيم في الشعيب الفلاني والصبح تطلع مع العايلة وتحطهم وتخليهم يتغدون ويتعشون ويسفهلون وكل شي لكن الى جا الليل وقرصهم البرد تزينهم البيت يجون ينامون فيه.
اول شي امن لهم من القواريص ومن الاشيا ذي ولا يرتاعون العييل الصغيرين وايضا خوف عليهم من البرد وبعدين يغسلون ويغيرون والصبح من بدري يرجعون للمخيم يقومون بدري يفطرون هناك بالمخيم، الى جا الصبح والى وحدة من العجز الكبار الي معهم قد صلحت لهم خبز تاوة والا حنيني والا فريك والا أي شي يطلعون هناك ويتعلمن البنات من الحريم كبار السن يتعلمن الطبخات اللي بالعادة نسوى في البر ما تصير الا بالبر مثل قرص البر والحنيني والفريك وخبز التاوه مثلا والا الاكلات انواعها واجد هذي الاكلات ترا بعضها ما ينتصلح الاب ايام البر فيستفدون منها البنات هذي الطبخات اللي ما يلقنها البنات في التدبير المنزلي مثل طبخة 131 مدري 151 هذي تلقونها عند العجز مالها ارقام.
الحاصل بعد من الناحية الثانية في البر يبي احتزاب مهيب لعب وخريطة اذا بغيتوا تطلعون للبر مثلا تقعدون لكم 15 يوم عشرين يوم وانت معك عايلة لا تبعد عن الخط بعيد خلك قريب من الخط سبحان الله تحتاج شي قريب حول موارد المياه تبي ما للغسيل للروحة والجية اذا صار عندك مخيم خل كل شي راهي من ناحية الحطب اجمل شي الحطب والنار في البر حتى لو هو في قيض النار والحطب وريحة الحطب وخاصة السمر زينة يرتاح لشمها الانسان يصلح عليه قرص بر ويصلح عليها القهوة والشاهي وكل شي وبعدين الاكلات هذي مثل قرص البر ومثل الشوي خل هالشباب الصغيرين يتعلمون يشوفون ويعرفون والشباب الي ماقد شافوا بس يقعدون اما لابسين كبابيس والا معهم كميرات مايصير ذا الحكي خلهم يتعلمون ويشوفون ويطبون ويمشون على رجليهم في الرمل في الشوك الين تقوى سبوت رجليهم ويعرفون كل شي .
ثاني شي الى من الله وفق في المنزل الزين وصار حوله مثلا راعي غنم راعي الغنم ترا يحتاج لك انت يالحضري الي جاي من الديرة لاتصير يدك شحيحة خل يدك رطبة الى وصلته عطه كيس رز عطه كيس سكر حتى يجيب لك من حليب الغنم الي عنده الحليب اللي ما دخل عليه بودرة ولا دخل عليه شي هالغنم الي راعية من كل عشب من كل نبتة في البر هذا الي حليبها صحي انت ما تشوف الى جا البرد انت لابس فروة وثوب صوف وكل شي وهذاك ترتعد وانت على الضو لكن يجيك ولد البدو ما عليه الا ثوب خفيف لكن جسمه يفور من الحرارة وهو على الله ثم على هالحليب حليب هالرخال .
زين كل هالاشيا ذي تعلم الشباب وتعطي فكرة عن البر وعن جمال البر وبعدين مايصلح يروح مثلا عايلة لحالهم تضيق صدورهم ترا الى ماصاروا عايلتين مع بعض مهوب من بيت واحد مثلا يتواعدون هالعايلة مع هالعايلة بس اكثر من ثلاث عوايل ما يصلح بس ثلاث عوايل حدهم عشان ماتختلف الاراء والا الى صاروا اربع خمس عوايل ومعهم عيال واجد الله يجيرك عاد كل يوم فيه مشاكل وهوش وصجة ولجة من هالعيال غثا لكن الى صاروا عايلتين ومتفاهمين او هذولاك نازلين في جهة الشعيب منا وهذولا جهته منا والحمد لله محلات الربيع وش كثرها كلها ولله الحمد محلات امينة ثاني شي قريبة من المدن واليوم ما عاد فيه شي بعيد ولله الحمد هالخطوط الطويلة نعمة من الله يعني الحقيقة اشيا كثير انا مااقدر احصيها ولا اعدها لكن انا ابي بعض هالشيبان الكبار اللي قد لحقوا على الامور الاولة يجيبون عيالهم وعيال عيالهم تعال يا ولدي تعال تعال الله يصلحك تعال شفت هالابل هذي يسمونها البكرة وهذي فاطر وهذي يقالها ملحا وهذا لونها اسمه عنسي وذي حمرا يعلمه باسامي الابل ويعلمه باسنانهن تراه يدرسهن في باب الزكاة في الابتدائي في المتوسط لكن ماشافهن على الطبيعة ما يدري وش الحقة وش بنت لبون وش بنت مخاض مايدري وش ابو سنة وابو سنتين هذي المشميات ما يعرفها الا اللي جا في البر يوريه ابوه مثلا يقول تعال وانا ابوك تعال شف هذي يقال لها حمراء وهذا اسمه قعود وهذا كذا يعلمه باسامي الابل ياقف معه مثلا عند راعي الابل ويسأله وش يسمونها هذي وش يقالها في كل ديرة ويخليهم يستفيدون ويخليهم يعرفون ويشوفون وهذي الشمالة وهذا الرسن يعلمه بكل شي بالمسميات كذا يستفيدون الشباب .
هذا بالنسبة للنهار ياخذ العيال ويروح بهم ويوريهم الشهيب الفلاني ويشوفون انواع النبت ويشرح لهم عن النباتات واساميها شوفوا ياعيالي ترا هذا القرقاص وهذا البقرا وهذا الذعلوق وهذا الزملوق وهذا البسباس النبت اللي في الارض الحين لو تجيب نصف هالشباب والله ما يعرفون مسمياته حتى اسامي الغنم بعضهم مايدري وشي المعزى ولا الطلي ولا العناق ولا الجفرة ولا الرخلة طيب الحين المعزى اللي مالها الا ديد واحد لها اسم الجمة والي مالها اذان يسمونها جكة وهذي عارضية وهذي حبصية وهذي من الحجاز واعلمه بكل شي خله يعرف وهذا جبل وهذا هضبة وهذي يقال لها برقة وهذا يقال له شعيب وهذا وادي وخاصة اسامي الوديان المهمة ووادي السرحان هالادوية المهمة الي شاقتن الجزيرة العربية من شمالها الى جنوبها كل الاماكن واجب يعلم باساميهن .
حتى البنات اخليهم يشوفون ويسمعون ويعرفون مهوب بس ما يعرفون شي والا يطلعون باكر مايعرفون شي والا اروحهم مع سواويق هنود واجانب من كل جنسية لا مايصير هذي من ناحية والثانية ان مافيه اجمل من جلسة الليل الى شبوا الضو وحطوا العنة نصف الشباب مايدري وشي العنة تاعنة هي الحطب اللي يحط حول حماية عن الهوى القوي وحماية عن القواريص لاتاصل اللي نايمين حول الضو بعض المرات نشب الضو ونصلح القهوة ونحمس قدامهم يدق واحد النجر قدامهم ويوريهم الحقيقة ما فيه اجمل من الجلسة هذي .
عاد هذي قصيدة قالها واحد من الشعراء المعاصرين واجاد الحقيقة وصف الربيع وهو الشاعر عبد الله بن سالم القريني يقول في القصيدة :

للكرب عند الله ثمانين حلال = الخلق تحت الله ولا شي فوقه
الحمد للي غاثنا عقب الامحال = من مدلهم سامرات بروقه
من مدته راع الفضيلة والاجلال = من بين كاف ونون يجري دفوقه
اوحي لمامونه على الغيث مكيال = لأرض النواهي بالإغاثة يسوقه
سح غدق وبله على الارض هطال = سيله يسابق وابله من حقوقه
غطى الروابي والمفالي والاطلال = وعلى الجزيرة ضافيات فتوقه
والارض لبسها من النبات باشكال = كن توها عقب الجمال مخلوقه
كنه ينيلها بالألوان نيال = والعشب بالوانه طوال سبوقه
لون الزهر عقد على سلك الأحمال  = من شاف بعيونه نباته يشوقه
العشب بستان على الروض والجان = متخالط رتع الحباري ونوقه
ترعى بها السرفة بلا قيد وعقال = وضحا على رعي المحاوي طفوقه
مسيرها في مقدم الشول جهجال = يردها الراعي وتقدم طفوقه
البر ياللي باغي سجه البال = اليوم في كامل خضاره وذوقه
سر بالقدم مادمت في وقت الأمهال = سر بالقدم لاتستهين وتعوقه
في مربع عله من الوبل علال = ريح النفل قلبك يريح معلوقه
قفر خلا ما جاه زول ولا مال = غير القميري فيه يلعب طروقه
يلعب على خضرا بها سدر وظلال = يدور حوله راويات عروقه
لك فيه ياللي ترغب العشق منزال = تغانمه قدام تابس عنوقه
تراه مثل العمر يزهى و ينزال = له مدة واجل يحين ويعوقه
تدبير من يعلم خفيات الاعمال = الي بعث راعي الصفات الصدوقه
شفيعنا يوم المكارب والاهوال = والناس من شوف العذاب محروقه
عليه صلينا عدد وادي سال = وما حام طير الجو وارخى خفوقه

هذي القصيدة في وصف الربيع قالها الشاعر عبد الله بن سالم القريني .


المصدر : كتاب سالفة وقصيدة – الجزء الثاني – الراوي محمد الشرهان – صفحة 153

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.