372 من قصص قبيلة قحطان


372 من قصص قبيلة قحطان
الراوي إبراهيم اليوسف


هذه قصة قدمية من قصص قبيلة قحطان وصلتني برواية الأخ منصور بن راشد القحطاني الذي يذكر انها جرت على رجل اسمه سالم بن حمد بن مبخوت من العاطف من قحطان .. يقول كان المذكور مداد يجيب الطعام من الاحساء لأهله هو و أخو له صغير على جملين و عند وصولهم محل يسمى حزم عرجان مسافة ممشا يوم للذلول عن الاحساء أناخو ركايبهم للراحة و عمل الغذاء و القهوة و عندما أرادوا يشمن جفلت ركايبهم عند غياب الشمي فقاموا يبحثون عنها ما وجدوها فبقوا في مكانهم حوالي خمسة أيام مالهم نجدة . لا صديق و لا رفيق في هذا المحل المخيف و لا دروا الا و القافلة تمشي من امامهم متجهين الى الاحساء فعارضوهم ، و قالوا حنا مثل ما ترون في حالة سوء و نخاف من الهلاك و ونطلب المساعدة و صدفة كانت القافلة من الخنافر من قحطان الذي هم خوال سالم بن مبخوت .. قال كبير القافلة او الحملة ما رايكم يسأل خوياه قالوا الرأي عند الله ثم عندك فاتفقوا على ان يعطونه جميلن و يحملونها له تمر من الاحساء و يعطونه أيضا ذلول يركب عليها و اسعفوه من الضيق للفرج .. فما منه الا ان يقول الابيات التالية رد ثناء لما واجه من خوالة الخنافر .. قال :

فى جزم عرجا جارى جريه= هجت ركايبنا وصابه اجفالى
هجت وخلتنا خليه= اقفت عصير واقتفاها شمالى
وجلست انا فى المعد المزهديه= وجو الخنافر زين حظى وفالى
الله جزاكم بالمعزه تحيه= والله يكثر جنسكم يا خوالى
كسابه الطولات فى كل هيه= خنافر تفعل افعول الرجالى
اللى عطونى حايل عيد هيه= تجفل الى شافت سمار الظلالى
كنه فريد معطى جرهديه= حل العصير وشاف طارف زوالى
من الحسا تسرح وتمسي عليه= بهاك الهضاب النايفات العوالى


المصدر : كتاب قصة وأبيات – الجزء الثالث – إبراهيم بن عبدالله اليوسف – صفحة 83

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.