491 قصة لراضي بن عيسى من الرمال


491 قصة لراضي بن عيسى من الرمال
الراوي إبراهيم اليوسف


هذه قصة قديمة وصلتني برواية الأخ حمود بن سليمان من الرمال من قبيلة شمر من أهل جبه بضواحي حائل .. يقول ان هذه القصة جرت على راضي بن عيسى بن فاران من الرمال من شمر ..يقول كان راضي له صديق اسمه دواس بن فراج من  المسعود من الاسلم من سكان طابه وكان  بين الاثنين صداقة ودائما مجلسهم سواء وكل واحد يقدر الثاني ويحب له ما يحبه لنفسه . في سنة من السنين أراد الله وتوفى دواس بن فراج بالسنة التي توفي فيها محمد العبد لله بن رشيد زعيم حائل ذاك الوقت رحمه الله على الجميع فتكدر خاطر صديقه راضي وبعد مد ة مرض راضي واشتد عليه هذا المرض فطلب من إمام المسجد الذي عندهم ان يأتي إليه يكتب له وصية بعد ما طعن بالسن وصار يسهر الليل من شدة المرض وبعدما كتب الوصية قال للكاتب اكتب أبياتا قلتها من الشعر .. قال  راضي بن عيسى بن فاران :

ياعين وش ترجين والنوم راحي  =روحة ركيب حورفوا بالمدودي
من دون مشهاتك سمهدان ضاحي = يفل حيل مفتلات العضودي
يابرق ياللي تالي الليل لاحي = عجل رفيفه والخلايق ارقودي
بخشوم مزن بارقه له ضحاحي  =  مثلي الى من شافهن ما ينودي
أطلب عسى وبله على الخب طاحي  =  خب ام سلمان ويسقي النفودي
يسقي بلاد أهل النقاء والفلاحي= اهل المروة طيبين الجدودي
اللي الى جا الوقت ماهم اشحاحي = خطارهم تاتي سوات الورودي
متنفلين يوم وقت الرواحي = بطلق الحجاج ونطحة اللي يكودي
سلام مني عد رمل البطاحي  = على الرجال وناقضات الجعودي


المصدر : كتاب قصة وأبيات – الجزء الثالث – إبراهيم بن عبدالله اليوسف – صفحة 263

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.