عجيل بن سويط


عجيل بن سويط
الاستاذ طلال السعيد


– عجيل بن سويط من آل سويط شيوخ قبيلة الظفير المشهورين. والسويط ليسوا بحاجة إلى التعريف عنهم فقد امتاز آل سويط بثلاث معجزات لم ينلها أحد قبلهم الأولى ذبحهم ولدهم إكرامًا لجارهم. حينما قتله والده بيده إكرامًا لابن منديل من كبار بني خالد القبيلة المشهورة. أما الثنية فهي حماية آل سويط للحثربي الشمري حينما تعذرته القبائل حيث قال فيهم.

ما ظل(1) لي غير السويطات(2) ظايل = دغيم(3) ثنا(4) بالسيف دوني(5) وسله

– أما الثالثة فهي قصة عقوب بن سويط حينما لم يستطع مناصرة جاره بسبب كثرة جيش العدو. حيث ضرب جبهته بيده، وقال:
– “اراسويطي” ومات في مكانه من شدة حماسته. هذه الثلاث معجزات امتازت بها آل سويط عن غيرهم وحكايتنا هذه عن أحدهم.
– يقول الراوي:
– عجيل بن سويط من شيوخ الظفير المعروفين وكان له صديق يدعى مهيد بن بريد الأسعدي من عتيبه، وقد كان السويط بالصيف في بعض السنين ينزلون في الأسياح، ومن هنا جاءت المعرفة بينهم، المهم أن مهيد هذا كان رجلًا كريمًا شهمًا شجاعًا، وقد لحقه دَيْن عظيم بسبب كرمه، وضاقت به الأحوال؛ ولأن الصديق وقت الضيق، فلم يتذكر سوى صديقه عجيل بن سويط، وبالفعل ركب ذلوله وقصده ولما وصل قام ابن سويط بواجبه حق قيام لأنه صديقه ويعرفه وهو رجل كريم وله مواقف في حياته؛ لذلك فإن ابن سويط قام بواجبه على أكمل وجه ولكن ابن سويط لا يعرف لماذا هو هنا، أو لعله يظنه على وضعه السابق وليس بحاجة لشيء.
– ففكر مهيد، وكان عند ابن سويط بنفس المجلس شخص يدعى محمد الصليتي الشمري، ومحمد هذا لا يعرف مهيد ولا مهيد يعرفه؛ ولكن مهيد توسم فيه الرجولة والشهامة من كلامه ولأن مهيد غريب وليس من القبيلة فهو بحاجة إلى من يساعده ولو بالكلام أمام الأمير ابن سويط لذا فكر بالقصيدة التي سنرويها واستشهد بمحمد الصليتي على أنه يعرف عنه حتى ولو أنه لا يعرفه ولكنه توسم به سمات الرجولة كما قلنا. فقال مهيد بن بريك الأسعدي مخاطبًا الأمير:

عجيل الندى(6) وابن الندى ماكر الندى = راعي الندى من يوم بان عجيل
عجيل الذي ما جابن البيض(7) مثله = ولا ظنتي مثله يكون مثيل
عجيل سيفه تقل(8) براق(9) مزنه = كم شال من جمهات(10) من يعيل
عجيل تلم(11) الخيل من خوف فعله = كم يجمع الماء الوادي المسيل
عجيل أنا أشكي لك من الدين ضامني(12) = وجزاتن(13) عن غرس(14) ذراه ظليل
جزان عن تسعين غيدا(15) وديه = كنه تساقا(16) فوق شط النيل
نهلي بمن جاهن ومن في جوارهن = ونهلي بالعاني وفي كل عميل
وأنا شاهدي ولد الصليتي محمد = ولا أقول قولن ما عليه دليل

– ولما انتهى مهيد الأسعدي من قصيدته قام محمد الصليتي الشمري وقال إنه صادق، إنه صادق، وأنا شاهده ودليله فهو رجل كريم أفقره الكرم.
– فأمر له عجيل ابن سويط بالعطية التي رفعت عنه الضيم وأبعدت عنه الفقر.


(1) ما ظل : لم يبق .
(2) السويطات : آل سويط .
(3) دغيم : شيخ الظفير بذلك الوقت .
(4) ثنا : وقف .
(5) دوني : جعلني : خلفه ودافع عني .
(6) الندا : الكرم .
(7) البيض : النساء ويقصد لم تلد النساء مثله .
(8) تقل : كأن .
(9) براق : كالبرق .
(10) جمهات : جماجم .
(11) تلم : تجمع  .
(12) ضامني : اضطهدني .
(13) جزان : أقلق راحتي .
(14) الفرس : النخل .
(15) غيدا : نخله .
(16) تساقا : تشرب .

.
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.