محمد بن دهمان


محمد بن دهمان
الاستاذ طلال السعيد


– ابن دهمان من مشاهير فرسان قبيلة الظفير وعرف عنه فروسيته وشعره بالقبيلة، من حكاياته هذه الحكاية، يقول الراوي:
– كما هي عادات القبائل تحصل نزاعات بين أبناء القبيلة ويزعل بعضهم على الآخر ويرحل، فقد حصل سوء تفاهم بين ابن سويط شيخ الظفير وبين ابن حلاف شيخ السعيد من الظفير ورحل ابن حلاف ومن معه من السعيد وسكنوا عند قبيلة عنزة، وكان محمد بن دهمان ممن بقوا بالقبيلة ولم يرحل معهم، فطالت غيبتهم وافتقدهم فأرسل لهم هذه الأبيات والتي سماها الظفير فيما بعد (المرضية) حيث كانت سببًا بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه.
يقول:

يا راكبن من عندنا فوق عرماس = عمليتن قطع الفيافي مناها
تزعل اليانيش(1) المعذر بمنداس(2) = ما تداني المشعاب يلمس قفاها
مرباعها خشم الحجر دون الأطعاس = ما خايلت مع الرعية نماها
لا روحت مع خايعن تقل فرناس = شافت مع الصقار شلون دعاها
ملفاك ربعن في ذرى البيت جلاس = محوص الرجال اللي بعيدن خطاها
ربعة نهار الذي خذا العلم بقياس = كم عزبتن بالكون فرق شذاها
مع شافي اللي للمعادين نطاس(3) = زبن الطحوس اليا تردا جداها
لا جيت قيعي شوق مدوع الألعاس = قله له يدور علتي وش دواها
قل علتي حبي تشتت مع الناس = وكلن يدور عزوته ما لقاها
أرسل علينا الشيخ حبرن بقرطاس = وأبو جليل شيمته ما رماها(4)
زبن المتلي يوم الأرياق يباس = لا طار عن بيض الترايب حياها
به ذاربن دز المدرح على الراس = واليا قضب حبل القلاعة عطاها
عاداتهم فعل القدايم وأهل باس = ولا دوروا عقب العطية جزاها
حنا نراجي قربكم عقب الأياس = والعين ما تبكي لمن لا بكاها
لو هي عليكم كايدة كان لا بأس = طروشكم عطيت على مشتهاها
اتلوا حمول الخيل مهزا به الناس = شيوخن لكن عند القبايل ثناها(5)
من عقب ما أنتم قاز يعبا للأضراس = اليوم هتمه سكرن ما حلاها
حنا الخضور مطوعة قاسي الراس = نصبر الين النفس تلحق هواها
ننزل الياطب الفراقين وسواس = بأرض خلا ما كل حي وطاها(6)


(1) نيش : لمس .
(2) بمنداس : بعصا .
(3) نطاس : نطاح أو ملاقي .
(4) أبو جليل : صياح بن حلاف شيخ السعيد .
(5) ويقصد بهذا البيت آل سويط الذين تمارون بأفعالهم .
(6) عرف عن السعيد : إن الظفير إذا هجت القبيلة نزل ابن حلاف فنزلت وهو يفاخر بها هنا .

.
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.