433 (( البيع زوال ))


433 (( البيع زوال ))
الاستاذ محمد العبودي


أي: أن بيع الإنسان لعقاره أو متاعه معناه : زوال ذلك الشيء عنه، وذهابه من يده، لأن ثمن المتاع معرض للتلف أكثر من المتاع نفسه. وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من باع دارا أو عقارا ولم يجعل ثمنه في نظيره فجدير أن لا يبارك فيه)
قال العجلوني: رواه ابو داود الطيالسي في مسنده عن حذيفة وأحمد والحارث في مسنديهما والطبراني مرفوعا ثم ذكر للحديث طرقا كثيرة.
ومن الشعر قول عبد الصمد بن المعذل في نخل باعه :

فارقتني ذخيرة وعقار = ذكرتني تفرق الأحباب
وسواء بيع الرقاب من الما = ل إذا بعتها وضرب الرقاب

وورد أصل المثل في التعبير بالزوال عن سفيان بن عينية أنه قيل له: ما بال الرجل يبيع الضيعة فلا يبارك له في ثمنها ؟ فقال: اما سمعتم قوله تعالى في وصف الأرض (وبارك فيها وقدر فيها أقواتها ) فكيف يبارك في ثمن يزيل عن ملكه شيئا قد بارك الله فيه.


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.