471 ((تشب و تنسى))


471 ((تشب و تنسى))
الاستاذ محمد العبودي


تشب: من الشباب. و أكثر ما يقولونه للشباب اذا أصابه ضرر في بدنه، أي ستشب و تنسى ما اصابك، و قد يقال لغيره. يريدون ان المتاعب و المصائب يعفي على أثرها الزمان فينساها المصاب، كما قال الشاعر:

ستمضي مع الأيام كل مصيبة = و تحدث أحداث تنسى المصائبا

و روى بعضهم عن حذيفة بن اليمان ( رضي الله عنه ): ان الله تعالى لم يخلق شيئا الا صغيرا ثم يكبر، الا المصيبة، فإنها خلقت كبيرة ثم تصغر. قال العسكري:
و هذا قول الشاعر:

و كما تبلة وجوه في الثرى = فكذا يبلى عليهن الحزن

و المثل عند العراقيين بلفظ: ( تكبر و تنسى )


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.