472 ((تش، فش))


472 ((تش، فش))
الاستاذ محمد العبودي


يضرب لما اضمحل بسرعة بدون نتيجة.
أصله في القربة و السقاء و نحوهما يملأها المرؤ بالهواء من فيه و هو ما عبروا عنه بكلمة ((تش)) على حكاية صوت النفخ ثم يطلق وكاءه فيتسرب منه الهواء و هو ما عبروا عنه بكلمة ((فش)) أي: حكاية صوت خروح الهواء. و هذا مثل قولهم: ((ريح و انفاشت))
و هو قديم الاستعمال فقد ذكر المحبي: ((فش الوطب)) و قال: في المثل: ((فش الوطب)) يضرب للغضبان الممتليء.
و هو مستوحى من المثل العربي القديم: ((لأفشنك فش الوطب))
قال الميداني: و ذلك ان الوطب ينفخ فيوضع فيه الشيء، فإذا خرجت منه الريح قد فش.


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.