601 (( الحذر ما يرد القدر ))


601 (( الحذر ما يرد القدر ))
الاستاذ محمد العبودي


اصله المثل العربي : ( لا يغني حذر من قدر ) و استعمله ابن جبير بلفظ : ( المحذور لا يغني عن المقدور ) . و قد روى المثل اثرا بلفظ : ( لن ينفع حذر من قدر ) قال العجلوني : رواه الامام أحمد عن معاذ بن جبل كما جاء في كلام هانيء بن مسعود احد قادة العرب في الجاهلية : ( الحذر لا يدفع القدر ) و قال الشاعر :

اين مفر المرء من أمر قدر = هيهات لا ينفعه طول الحذر

و قال الكفر عزي الإربلي :

لا يدفع المرء ما يأتي به القدر = و في الخطوب اذا فكرت معتبر
و ليس ينجي من الاقدار ان نزلت = رأي و حزم و لا خوف و لا حذر

و من الشعر العربي في معناه :

أبعدت من يومك الفرار فما = جاوزت حيث انتهى بك القدر
لو كان ينجي من الردى حذر = نجاك مما اصابك الحذر

و قال غيره :

تفرد الله بالتقدير ما استركت = فيه نجوم و لا شمس و لا قمر
الخير و الشر منه جاريان على = ما شاء لا حيلة تغني و لا حذر

و قال ابن فنن :

انما الدنيا و ما فيها متاع مستعار = ليس ينجي حذرا مما قضى الله الحذار


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.