620 (( حطب ليل ))


620 (( حطب ليل ))
الاستاذ محمد العبودي


يضرب لما اختلط فيه الرديء بالجيد .
أصله المثل العربي القديم المشهور : (( حاطب ليل )) قال المفضل بن سلمة أي : يجمع كل شيء مما يحتاج اليه ، و مما لا يحتاج اليه كالذي يحطب ليلا ، أي : يجمع الحطب فهو لا يدري ما يجمع و قيل : أحبط من حاطب ليل ))
قال الثعالبي : حاطب الليل : يشبه به المكثار ، لأن حاطب الليل ربما احتطب . و احتمل فيما يحتطبه حية و هو لا يشعر بها لمكان الظلمة ، فيكون فيها حتفه ، كذلك المكثار ربما عثر لسانه في اكثاره بما يجني على رأسه ، و أياه عنى بشر بن المعتمر بقوله في مزدوجته التي انشدها الجاحظ و فسرها

يا عجبا و الدهر ذو عجائب = من شاهد و قلبه كالغائب
كحاطب يحطب في بجاده = في ظلمة الليل و في سواده
يحمل فوق ظهره الصل الذكر = و الأسود السالخ مكروه النظر

قال ابن المعتز من قصيدة :

فرشنا لكم منا جناحي مودة = و انتم زمانا تضمرون الدواهيا
فأنتم لنا كحاطب الليل جمعت = حبائل منه عقربا و أفاعيا

و قال الفرزدق :

كمحتطب ليلا أساود هضبة = أتاه بها في ظلمة الليل حاطبة

و انشد أبو سعيد السيرافي :

و ان لسانا لم يعنه لبابه = كحاطب ليل يجمع الرذل حاطبه

و قال الجرجاني : (( يقال ( حاطب ليل ، و حامل عثاء السبل ) كناية عمن يجمع بين الخزف و الصدف و الدرة و البعرة . قال معن بن أوس :

اذا قلت فاعلم ما تقول ، و لا تكن = كحاطب ليل يجمع الدق و الجزلا

و قال اكثم بن صيفي : المكثار كحاطب ليل ، و انما قال ذلك لأنه ربما نهشته الحية و لسعته العقرب في احتطابه ، و كذلك المكثار ، ربما أصابه اكثاره ببعض ما يكره .


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.