621 (( حط بينك و بين النار مطوع ))


621 (( حط بينك و بين النار مطوع ))
الاستاذ محمد العبودي


حط : ضع ، و المراد معناها المجازي . و النار : نار الآخرة . و المطوع : بتشديد الواو و فتحها : رجل الدين كأنهم أخذوه من ان الدين طوعه أي : هذبه ، أو لأنه أطاع أوامر الله حتى اصبح مطوعا ، أي : طائعا .
و المعنى : ضع بينك و بين دخول النار يوم القيامة عالما او رجل دين . و المراد : استفت فيما حاك في صدرك رجل دين يرد عنك بفتواه عذاب الآخرة .
و تقول العامة في مصر : (( حطها في رقبة عالم ، و اطلع منها سالم ) و في السودان : (( اسند على عالم ، تمرق سالم ))
و قد يخرجه بعضهم مخرج الجد و بديهي أن ذلك لا يجوز ، و لكن على حد قول الشاعر :

و لا بد من شيخ سوء لطيف = يفسر منها الذي اشكلا
فسله اذا انت الفيته = يريك متى شئت فيها الجلا


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.