685 (( حي قد يرى و أعمره ، يا بعد بطن المره ))


685 (( حي قد يرى و أعمره ، يا بعد بطن المره ))
الاستاذ محمد العبودي


حي : دعاء و فاعله محذوف ، أي : اللهم حي ، و قدير : تصغير قدر . و اعمره : دعاء أيضا ، أي : اجعله عامرا ، و المراد : احفظه و صنه . و قولهم : يا بعد : هذه كلمة للتفدية عندهم معناها : جعلت المرأة فداك .
و معنى المثل : حي اللهم قدري ، و ابقه عامرا ، و اجعل المرأة فدى لي .
يقولون في اصله : ان رجلا عاش برهة طويلة ، اعزب وحيدا فكان يسكن وحده ، و يطبخ غذاءه في قدر له صغير فيأكله وحده ، فلما تزوج أصبحت امرأته تشاركه قدره العزيز لديه ، بل كان لها منه أحيانا نصيب الأسد ، فلم يطق صبرا على ذلك ، و اختار القدر على المرأة فسرحها و عند ما خلا له الجو مع قدره ، أخذ يدعو الله تعالى له ، و يفديه بامرأته ، و يردد هذا القول الذي ذهب مثلا : ( حي قديري و اعمره ، يا بعد بطن المره ) .
هذا و من طريف ما يشبه المثل من الادب العربي ما ذكره النويري و الحصري : ان بعض البخلاء طبخ قدرا و جلس يأكل مع زوجته ، فقال : ما أطيب هذا الطعام ، لولا كثرة الزحام ، فقالت : و أي زحام و ليس هناك الا انا و أنت ؟ قال : كنت احب ان أكون انا و القدر !


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.