688 (( الحي يحييك ، و الميت يزيدك غبن ))


688 (( الحي يحييك ، و الميت يزيدك غبن ))
الاستاذ محمد العبودي


يريدون بالحي : الشخص العامل النشيط ، و بالميت : الخامل الكسول .
يقولون : ان الأول اذا صاحبته او جالسته زادك حيوية و نشاطا ، و ان الاخر اذا جالسته او نشدت عنده معونة على دفع ضر نزل بك ، زادك غبنا على غبنك ، و ضعفا الى ضعفك . و قد ورى في معناه عن علي رضي الله عنه انه قال : ( يسعد الرجل بمصاحبة السعيد ) . و قيل : ( احذر مجالسة العاجز ، فإنه من سكن الى عاجز أعداه من عجزه ، و عوده قلة الصبر ، و نساه ما في العواقب ، و ليس للعجز ضد الا الحزم )
و قال أبو بكر الخوارزمي :

لا تصحب الكسلان في حاجة = كم صالح بفساد اخر يفسد
عدوى البليد الى الجليد سريعة = كالنار توضع في الرماد فتخمد

و قال آخر :

صحبة الخامل تكسو = من يواخيه خمولا

و قال غيره :

صحبة الفاضل تكسو = من يواخيه كمالا


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.