718 (( الخَط مِثل وَجه رَاعيه ))


718 (( الخَط مِثل وَجه رَاعيه ))
الاستاذ محمد العبودي


يريدون بالخط هنا : الكتاب المرسل الذي يسمى الآن الخطاب . وراعيه : صاحبه .
أي : ان قراءة رسالة المرء كرؤية وجهه .
يضرب في أثر الرسالة الى الحبيب والصديق .
وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال : (( الخط لسان اليد )) .
قال القاضي الحرجاني .

وكنت متى أشحذ بذكرك خاطري = يقم لي على ما في النفوس دليل
وكنت متى أقرا كتابك أعترف = بأن الحروف الماثلات عقول

وأصل المثل قديم ورد في هذا البيت الذي أورد الصفدي :

فلا تبخلوا مع بعدكم بوجوهكم = علينا الا ان الوجوه هي الكتب

وفي بعض المزدوجات :

وألثم خطا في ذرها تنمقا
واشفي فوادا بالبكاء تحرقا
ومن بعدها لم أبغ شملا تفرقا
فرب كتاب كان أشهى من اللقا
إذا ضمه المهجور أطفى التياعه


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.