811 (( الدِّنيا تبي ، والآخرة تَبِي ))


811  (( الدِّنيا تبي ، والآخرة تَبِي  ))
الاستاذ محمد العبودي


تَبِي : تَبْغِي ، حذفوا منها الغَيْنَ ، والمراد : تَحْتَاجُ .
أي : أنَّ الدنيا تحتاج إلى أَنْ يُحْسَبَ لها الحسابُ . وكذلك الآخرة تحتاج إلى العمل الصالح.
يضرب في التورع عن قول الكذب أو أكل الحرام خَوْفاً مِنْ عِقاب الآخرة .
وقد ورد في الأثر عن بعضهم قوله : ” الدنيا والآخرة كَكِفَّتَيْ الميزان ، إنْ رَجَحَتْ إحداهما خَفَّت الأخرى “
بل روي من كلام علي رضي الله عنه قوله : “إنَّ الدنيا والآخرة عدوان متفاوتان ، وسبيلان مختلفان ، فمن أحب الدنيا وتولاها أبغض الآخرة وعاداها “
وهما بمنزلة المشرق والمغرب . وهما بَعْدُ ضَرتان .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.