828 (( دْوَا جِمْعَهْ ))


828  (( دْوَا جِمْعَهْ  ))
الاستاذ محمد العبودي


أي : كالدواء الذي يتناوله المرء يوم الجمعة . وبعضهم يزيد فيه : “ما يضر ولا ينفع “.
أصل ذلك أن بعض العامة منهم تعتقد أن تناول الدواء يوم الجمعة لا ينفع الجسم ، ولا يضره . لذلك يجتنبون تناول الدواء يوم الجمعة  ، حتى لقد أدركت بعض العجائز الساذجات اللآئي يعتقدن أن الكحل ليلة الجمعة لا ينفع العين .
ولم أَجدْ له أصلاً قديماً ، ولعل أصله كراهية تناول الدواء المُسْهل يوم الجمعة لأنه يسبب تخلف مَنْ يتناوله من الرجال عن صلاة الجمعة ، ثم نقلت هذه الكراهية الى غيره من الأدوية عند ما لا يعرف سببه .
يضرب للشخص الذي لا يضر ولا ينفع .
وقد ورد في تخصيص شرب الدواء في أيام معينة من أيام الأسبوع غير يوم الجمعة آثار غير صحيحة .
كما وردت في أبيات أنشدها أبو سعيد السيرافي منها :

وانْ شَربَ امرءٌ يوماً دواءً = فنعم اليوم يوم الاربعاء
ويوم الجمعةِ التزويج فيه = ولذات الرجال مع النساء


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.