863 (( الذِّيْب ، بالقِليب ))


863 (( الذِّيْب ، بالقِليب ))
الاستاذ محمد العبودي


يضرب لوقوع المحذور ، وللأمر المعضل .
وذلك لأنَّ الذئب إذا سَقَط في قَليب فيها ماء قد تكون الوحيدةَ التي يَستْقَوُن منها الماء في مثل بيِئَتهم الصحراوية ، فإنه لا يُؤمَن أخراجُه لأنه مفترسٌ . ولا يمكن قتله في القليب ثم اخراجه ميَتْاً لئلا يفسد ماؤها ، فلا يجدون ما يستقون منه . كما انهم لا يمكنهم أن يتجاهلوا وجوده في البئر وَيدَعُوه فيها تصبح معطلة لمدة طويلة لأنهم في الغالب لا يجدون غيرها من الموارد القريبة .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.