875 (( رَاسٍ تَقْطُعَهْ ما يِجيك فَازِعْ ))


875  (( رَاسٍ تَقْطُعَهْ ما يِجيك فَازِعْ ))
الاستاذ محمد العبودي


فازع : فازعا ، والفازعُ هو المُنْجِدُ لغيره ، المُجِيبُ لِصَريخِه ، فصيحة .
والمعنى : أنّ كُلَّ رأسِ أنسانٍ تقطعه في الحرب ، يكفيك عناءَ مُدافعةِ رَجُلٍ مِنْ أعدائك قد يجيء إليك مرةً ثانية فازعاً لغيره من خصومك ، مُنْجِدا له ، واصله في أَسْرَى الحرب . يضرب في الأمر بالحَزْم ، وعدم إهمال ذُيول المشاكل وبقاياها .
وهو شائع الاستعمال في الشعر العامي النجدي من ذلك قول ابن عشبان من قصيدة  :

ما قطِّ راسٍ تقطعه جاك فَزَّاع = لوله طلب ثار نهار الزعازيع
إنْ جادْ حظك فانت مسموع ومطاع = ورَجْلٍ بْلاَحظٍ قليل التوابيع

وقبله قال راشد الخلاوي :

وحذراك تبقى راس مِنْ هان قدره = فكم فارس أفناه من لا يْقَاس به
وراسٍ تقصِّه تكتفي باس شِّره = وروحٍ بْلا رأسٍ فلاجات حاربه


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.