898 (( رِبيعُ وْقَمْرا ))


898  (( رِبيعُ وْقَمْرا ))
الاستاذ محمد العبودي


القَمْرَا : هي الْقَمْراءُ بالمد أي : ضَوءْ القَمَر ، والمراد : اجتمع الرَّبيعُ مع القمراء . واذا اجتمعا في ليلةٍ كانْت مِنْ أَجْمَل الليالي . قال الرَّاجِز العربي القديم .

يا حَبَّذا القمراء وَاللَّيْلُ السَّاج

والسَّاج : هو السَّاجي : أي السَّاكِنُ . ومن الأمثال العربية القديمة في مَدْح القمراء : ” كَادَت القَمْراءُ تكون نهاراً “.
ومن الشعر العامي النجدي قول الشاعر محمد بن لعبون :

شاقني – يا علي – قمرا وربيع = يوم أنا آمر وكل امرى يطاع
يوم أهلنا وأهل مي جميع = نازلين على جال الرفاع

وأنشد المرزوقي عن ابن الاعرابي لبعضهم :

لو كنتِ ليلاً مِنْ ليالي الشَّهْر = كنتِ من البيض تمامَ البدر
بيضاء لا يَشْقَى بها مَنْ يَسْرِي


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.