909 (( رَجْفَة دْهَام بنْ دَوَّاس ))


909 (( رَجْفَة دْهَام بنْ دَوَّاس ))
الاستاذ محمد العبودي


الرَّجْفة : هنا : الرُّعْبُ والفزع الذي يُسَيْطِرُ على المرء فجأة . ودهام بن دَوَّاس ابن عبد الله بن شعلان أمير بلدة الرياض الذي ظَلَّ يُحارِبُ آل سعود في بدء الدَّعْوَة السَّلَفية لِمُدَّةٍ طويلةٍ .
ونقتطف هنا ما ذكره المؤرخ ابن بشر عن نُشُوء هذا المثل وملابساته قال :
في سنة 1187 هـ خرج دْهَام بن دَوَّاس هارباً من ” الرياض” وهذا شيء حدث عليه في يومه ذلك ، ولم يكن اعتقده وَلاَ هَمَّ به قيل : إنَّه قام فَزِعاً مَرْعُوباً وركب خيله ونجائبه وحمل عليها نساءه وعياله . وكان قد أقام هذا الحرب نحواً من سبع وعشرين سنة .
وصارت هذه الواقعة يضرب بها المثل في نَجْد وغيرها ، فيقال لكل مَنْ فعل حماقة لا تليق نسبتها إليه ، كخروجِ مِنْ نَخْل أو بيت ، أو بيعهما ، او بيع سلعة لغير ضرُورةٍ ، أو من تحول من بلد إلى بلد غيرها : هذا مثل ظهور دهام بن دوَّاس مِنَ الرياض.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.