قصة موضي بنت حسين الشبرمي


قصة موضي بنت حسين الشبرمي


ذلك الاسم الذي ارتبط بحماية الدخيل والذي يعتبر من شيم العرب الى وقتنا الحالي ، فهي صاحبة الابيات المعروفه والتي التبس على الكثير عند نقلها فنسبها البعض الى دوسة بنت حمد ، وهذا مخالف للعقل والمنطق فحسب الرواة الثقات ممن توفوا رحمهم الله وممن هم على قيد الحياة فالفارق كبير بين الفترة التي عاشت بها دوسة بنت حمد وبين الفترة التي حدثت بها القصة المشهورة والتي سطرت بها الشبرمية موضي بنت حسين اروع الامثلة في حماية الدخيل والتي انتخت ربعها وجماعتها عندما وصلها الخبر باان ماامور الدوله بالقصيم ارسل طلب لااجل تسليم الدخلاء الذين لجاءو الى الشبرمي بسميراء فقالت هذه الابيات تستنهض بها همم جماعتها الذين رفضو تسليم الدخلاء فقالت:


بعذر السحاب ولو ترزم ولا هل = وبعذر والي العرش لو ما سقانا
اخذ الدخيل وواجب البيت ما حل = لولاه يامن جا لنا ما نصانا
المرة الاخرى يجنب اليا ذل = ويلقى الدروب مفتحاتن بلانا
تحيزموا ياغوش حيث انكم دل = ولو مرشد حي بسيفه حمانا
مرشد يوم انه تحيزم وكمل = ثمان اللي ذابحن من عدانا
منهم فيل مدلدل السيف الاشمل = جزه بدرعه يوم فيل غزانا


حيث اورد الراوية عبدالله بن علي بن صقيه قصتها في كتابه بنو تميم في بلاد الجبلين والذي اوجز فيه بعض المعلومات عن الشبارمه في مدينة سميراء .


425014351


المصدر : صحيفة بني تميم نيوز وكتاب بنو تميم في بلاد الجبلين .

الوسوم:
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.