1074 (( شرقة سويق ))


1074 (( شرقة سويق ))
الاستاذ محمد العبودي


السويق عندهم ان يقطعوا سنابل الشعير قبل ان يحصد اى قبل ان ييبس ويدرك ثم يحمصونه ثم يطحنونه…. ويسمون هذا الدقيق والسويق .
ومن عادة الدقيق هذا إذ التهمه المرء عناية وانتباه ان تذهب ذرات منه الى سحره فيشرق بذلك كما يشرق بالماء من دخل الماء الى القصبه الهوائية فى صدره ، ويصعب اخراج ما دخل من السويق للحلق.
يضرب للشخص الذي لا يمكن الانفكاك من الحاحه بطلب قضاء حاجته.
ويشبهه قول الراجز العربى القديم :

يالك من يسر ومن شيشاء
يأخذ بالمعسل واللهاء

بل ورد فى تاريخ ابن جرير نص يفهم منه ان المثل قديم وهو ما ذكره ان مؤذن اهل المدينة اذن ليله حراستهم لأعراب من بنى سليم كان قد قبض عليهم اذن بليل ترهيبا لهم بطلو ع الفجر وانهم  قد اصبحوا فجعل الاعراب يضحكون
ويقولون : يا شربة السويق تعلموننا بالليل ونحن اعلم به منكم .
واعتقد ان كلمة شربة بالباء هنا هى تحريف لكلمة شرقه بالقاف . او هى صحيحه ويريدون بأن شربه السويق تأخذ بخناق شاربها كما يوحى به المثل . وعلى الحالتين يكون المثل قديما والله اعلم .
ومن شواهد قدمه حكاية ذكرها محمد بن قاسم النويرى ملخصها ان احد الفقهاء اصابه عطش فى طريق مكه فطلب شربة ماء من قربه لا عرابي فأبى الاعرابى ان يبيعه شربة واحده وانما عرض عليه ان يبيعه القريه كلها فاشتراها الفقيه
بخمسه دنانير وشرب ثم احتال على الاعرابى بان اطعمه سويقا واشبعه فاضطر الاعرابى الى استعادة القريه واعادة ثمنها الى الفقيه لكى يشرب ماء .


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.