1246 (( الطُّيور عَلَى أَشْباهْهَا تِقَعْ ))


1246 (( الطُّيور عَلَى أَشْباهْهَا تِقَعْ ))
الاستاذ محمد العبودي


هو مثل قديم ذكره الزمخشري بلفظ : ” إلى ألافها تقع الطير ” وقال : قال الأصمعي ، كنت أسمع هذا المثل ، ولم أفهمه ، حتي رأيت غربانا تقع ، فتقع البُقْعُ مع البُقْع ،والسٌّودُ مع السُّود .
وذكره الميداني في أمثال المولدين بلفظ : ” الطيور على ألا فها تقع”  قال الشاعر  :

طير السماء على ألافها تقع

والألاف : جمع إلف بمعنى مشاكل ومجانس .
ويقال : ” كل طير مع شكله ”  قال الشاعر  :

وكل   طير   إلى  الأشكال  موقعها = والفرع  يجري  إلى  الأعراق منتزعاً

وروي عن مالك ين دينار انه رأى غرابا يطير مع حمامة فعجب ، وقال : اتفقا وليسا من شكل واحد ! ثم وقعا على الأرض ، فإذا هما أعرجان ، فقال : من ههنا .
وقيل : أبصر بعضهم ببغاء وغرابا ويوما في موضع واحد ، فعجب من اتفاقها وتأملها فإذا الغراب أعور والببغاء أعرج واليوم مكسور الجناح فقال : إنما جمعكم العاهة  .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.