1262 (( عَبْد ابنْ غَنَّام : يوم مات ، قال : عَتيق ))


1262 (( عَبْد ابنْ غَنَّام : يوم مات ، قال : عَتيق ))
الاستاذ محمد العبودي


ابن غنام : رجل قالوا إنه كان له عَبْدٌ ، وكان يَعدُهُ إذا اجتهد في العمل أنْ يُعْتقه فكان إذا بَذَرَ القمح وَعَدَهُ أن يُعتِقَهُ إذا حان حصادُهُ ، ثم إذا جاء وقت الحصاد ، قال له : إَّنُه يَحَتاجُ له في القيام على شأن النخل وإنَّ عليه أَنْ يَصْبِرَ حتى يحين جذاذ التَّمْرِ ثم يُعِتْقَهُ وهكذا دواليك .
قالوا : فلما أَيِس عَبْدُهْ من الْعِتْقِ وَسئمَ من العمل رَمَى نَفْسَه في البئر وقال : ” جال الركبة ولا جال ابن غنام ” فذهب قوله مَثَلاً.
قالوا : فلما رأى ابنُ غَنَّام عَبْدَهُ قد وقع في البئر ناداه قائلاً : يا مبارك انت عتيق !
فذهب ذلك مثلاً يضرب لطلب الشيء بعد فواته .
أما عن عتِقْ العبد بعد مماته فقد روي عن الحُطَيْئَةِ انه قيل له عند موته : أَعْتِقْ عَبْدَكَ فلانا ، فقال : هو عَبْدٌ ما بقي على ظهر الأرض ، وعَتِيقٌ إذا صار في بَطْنها .
وروي عن أبي السَّفَّاح الأعرابي : انه قيل له عند موته : أَوْصِ فقال : إنَّا الكرامُ يوم طِخْفَةَ  قالوا : قُلْ خيراً ، يا أبا السَّفَّاح . فقال : إنْ أَحَبَّتِ  امرأتي فأعطوها بعيراً ، قالوا : قل خيراً قال : إذا مات غُلامي فهو حُرّ  .
وتقول العامة في اليمن : ” اعتقها بعدما طارت “


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.