1268 (( العَجَّازْ يَعْلَمَ الغَيْبْ ))

Share


1268 (( العَجَّازْ يَعْلَمَ الغَيْبْ ))
الاستاذ محمد العبودي


العَجَّاز ، هو العاجز ، ويُريدون بالعجز هنا : العَجْزَ المُرادِفَ للكََل ،أي : ضد الحيوية والنشاط .
وذلك لأنك إذا ما طلبت من الكسول أن يقوم بعمل ، تَعَلَّلَ بِحُدُوثِ أشياءَ تمنع من القيام به ، أو تترتب عليه ، كما يفعل الذي يَعْلَمُ الغَيْبَ ويتيقن مِنْ حُدوثها ، ولو لم يكن مُحْتَمَلاً وُقُوعُها . فإذا طَلبتَ منه مثلاً أن يشتري لك حاجة من السوق ، قال لك : إنها لا بُدَّ أن تكون قد نَفدَتْ من السوق ، أو إن صاحب الحانوت الذي توجد عنده قد حصل له ما حمله على اغلاق حانوته ، أو أنك سيحدث لك ما يجعلك تحتاج إليه عند ذهابه فَتُفَضِّلُ عَدَمَ ذَهابهِ وهكذا ، كما جاء في كلام لأبي الحسن طاهِرِ بنِ الفَضْلِ قال : ( الكَسْلاَنُ مُنَجمٌ ) وقد سار هذا القول بعده مَثَلاً .
ومن أمثال العرب في معناه : ” لا تَعْدمُ الخَرْقاَءُ عِلَّةِّ ”  ولذلك ورد في أمثال المولدين : “لا تُرْسِل الكَسْلان في حاجة فيتكاهَنَ عليك ”  .


 

Share
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.