1286 (( عَرْيَانٍ طَاحْ عَلَى مْتَمِيْزِرْ ))


1286 (( عَرْيَانٍ طَاحْ عَلَى مْتَمِيْزِرْ ))
الاستاذ محمد العبودي


طاح ، أي سقط ، والمراد معناها المَحيازيُّ ، ومتِمْيِزر ( بإسكان الميم أول الكلمة وكسر التاء وفتح الميم بعدها وإسكان الياء ثم كسر الزاي فراء ) محرفة عن كلمة ” مُتَّزِر ” أي : مُرْتَدٍ إِزاراً .
والمعنى كرجل عريان سقط على متزر بإزارٍ ليس عليه غَيْرُهُ ، يطلب منه أن يخلع عليه من ثيابه ما يستر عورته .
يضرب لمن تَنْزِل به نازلةٌ ، أو تصيبه حاجَةٌ ، فيطلب دَفْعَها ، أو رفعها من شخص مثله لا يستطيع ذلك ، كما يُضْرب لمن اسْتَجارَ مِنْ سُوءٍ بِمَنْ هو محتاجٌ إلى مَنْ يُجيره منه ، وقد سبق في معناه قولهم ، ” بردان طاح على متلحف ردونه ” . وهو قديم كانت العامة في الأندلس في القرن الثامن تَعْرفه بلفظ : “عريان يجري ورا مجَّرد ” .
ومن الأمثال العربية في معناه : ” يَضْوِي إلى قَوْمٍ بهم هُزَالٌ ”  ومعنى يَضْوِي : يأوي ويلجأ . ومن أمثال المولدين : ” مُقْعَدٌ استعان بِدَنفٍ ”  والمثل موجود عند العامة في مصر بلفَظ : ” عريان يجري ورا مقشط ”  والمقشط هو الذي سلبه اللصوص ما معه من ثياب . ويقول التونسيون ” عريان يسلب في ميت ” .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.