1309 (( الْعَصيده عِنْد الْفْقَرا طِرِيفَهْ ))


1309 (( الْعَصيده عِنْد الْفْقَرا طِرِيفَهْ ))
الاستاذ محمد العبودي


كانوا في عهودِ الإمارات يُسَمُّونَ اللَّحْمَ طَرِيفَةً وذلك لأنه لم يكن يَتَيَسَّرُ لهم الحصول عليه كلما أرادوا .
يضرب لنفاسة الشيء عند المحتاجين إليه .
يريدون : أنَّ العصيدة عند الفقراءِ كاللحم . وهذا كما جاء في أمثال المولدين :
” أيُ طعامٍ لا يَصْلَحُ لِلْغَرْثانِ :  والغَرْثانُ : الجائع .
قال الشاعر في مثله  :

الْمَاءُ في مَنْزلِه طُرْفَةٌ = يَشْرَبُهُ الضَّيْفُ بِمقْدارٍ

ويقول الشاميون : ” الكسرة بإيد الشَّحَاذ عجيبه ”  .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.