1352 (( عليك بالجاده ولو طالت وبنت العم ولو بارت ))


1352 (( عليك بالجاده ولو طالت وبنت العم ولو بارت ))
الاستاذ محمد العبودي


الجادة : الطريق العظيمة . فصيحة .
والمعنى : الزم الطريق الواضح ولو كان طويلاً وأحرص على أن تتزوج بنت عمك ، ولو زهد فيها طالبوا الزواج .
وأصله قديم ذكره العجلوني بلفظ : ” الطرق ولو دارت ، والبكر ولو بارت ” وحكى عن السخاوي قوله : إن معناه صحيح ويشهد لأوله قوله تعالي : ” واتوا البيوت من أبوابها ” ثم قال : وأورد السلفى في معجم السفر عن أبي القاسم الدمشقي قال : ” الطرق ولو دارت ، والمطن ولو جارت ” . وقال : لا أعرفه أهو من كلامه ، أو كلام غيره . ثم قال العجلوني : وقال ابن الغرس : ويدور الشق الثاني علي ألسنة الناس بلفظ : ” وبنت الاجواد – أي الاخيار – ولو بارت ” . وقال نجم الدين الغزي : ويدور علي السنة الناس بلفظ : ” اتبع الطرف ولو دارت ” وخذ أو تزوج البكر ولو بارت ” وليس بحديث إه ”  .
فأنت ترى أنه مثل قديم في الأصل وان الذي انفردوا به منه هو الحث علي الزواج ببنت العم فقط .
هذا في المشرق وفي الأندلس في القرن الثامن تستعمله بلفظ :
” الطرق الكبار وان طالت ، والعزبانه وان بارت ” ولا يزال التونسيون يقولون : ” تبع الطريق ولو طالت ، وخذ بنت عمك ولو بارت ” .
واعتقد انهم اخذوه من المشارقة ، عن طريق عرب شمالي افريقية من بني هلال أو غيرهم الذين ربما كانوا احضروه معهم من نجد ، ولم يأخذوه من الأندلسيين اذا لفظ الزواج ببنت العم ليس موجوداً في مثلهم العامي .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.