1404 (( عين للغراب ، وعين للتراب ))


1404 (( عين للغراب ، وعين للتراب ))
الاستاذ محمد العبودي


هذا مثل شائع عندهم ، ولكنني لم أجد من يتحقق من أصله .
أما مضربه فهو معروف للجميع وهو يضرب لمن جاء علي غاية من التعب والافلاس من الغنم .
الظاهر أن اصله في الدابة الميتة أو التي اشتد بها المرض تكون إحدى عنيها للغراب لئلا يأكلها لأن الغراب معروف بأنه يأكل عين الميتة من أوائل ما يأكل من لحمه . والأخرى للتراب أي : يأكلها الدود .
وقد يكون أصله في الجريح في الحرب الذي لا يقوى علي الدفاع عن نفسه فتكون إحدى عينيه مسطلة علي الغراب فزعاً منه والأخرى تنظر إلي التراب الذي سيقع عليه فيدفن فيه فيمون .
وهذا علي حد قول الشاعر العربي القديم  :

أنا  ابن  التارك  البكري  بشر = عليه  الطير   ترقبه  وقوعاً

وأنشد ابن قتيبة لأحدهم :

فمئلك –  أو خير –   تركت  رذية = تقلب  عينيها إذ  مر  طائر

وقال : يعني الغراب وذلك أنه يقع علي دبر الإبل  .


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.