1406 (( العين ما هيب في زبيل الدلاله ))


1406 (( العين ما هيب في زبيل الدلاله ))
الاستاذ محمد العبودي


ماهيب : ما هي : والباء هي تلحق خبر “ما” المشبهة بليس في الأصل.
والزبيل : المكتل أو ما يسميه العامة في بعض البلاد العربية الزنبيل .
والفصيح : الزبيل بدون نون .
أي : إن عين الإنسان لا توجد في زبيل المرأة الدلالة التي تبيع السلع للناس .
والمراد : أنها نفيسة وليست سلعة تباع .
يضرب في العناية بالعين ، وعدم اهمالها . ويشبه قول أبي دلامة يعتذر عن عدم مبارزة أحد الفرسان في الحرب :

ألا  لا تلمني إن هربت–فإنني = أخاف علي فخارتي  أن تحطمها
ولو أنني ابتاع في السوق مثلها = وجدك ،  ما  باليت  أن  أتقدما

أما استعمال كلمة زبيل بدون نون فقد ورد في شعر من القرن الثاني الهجري رواه المرزباني  :

لقد  غدوت  خلق   الثياب = معلق  الزبيل و الجراب
طباً  يدق  حلق  الأبواب = أسمع  ذات  الخدر  والحجاب


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.