قصيدة على قافيتي العين


قصيدة على قافيتي العين
الراوي منديل الفهيد


قال الشاعر عبدالله ابن برشاع من اهل نظاع تبع للعجمان :

من لايوافق ماترافق له اسناع = لومن ندى كفه تحوش المطاميع
ترجع مصافاته لك هزاع وتزاع = وامر عواقبه الثنا والتشانيع
من لاعلى الشدات والهون تباع = ترك صفا لامه وبالرخص له بيع
بعزم وشيمات عنه غير دناع = ومن مايزيدك من جمايع وتطميع
من باع بك لا ماقبيعه الى باع = لامه وفارق له فراق الجرابيع
ومن لك مشى شبرفقم وامش له باع = كن للصنيع مكافى للمصانيع
واحذر منام بين الاذياب واسياع = للسبع تفريط فعالك تطاميع
ومن ارتهق للضد مابين الاضلاع = دانت له ارقاب ذلال خواضيع
وان شب ضو الحرب لك كل طماع = ومالد لك او بارزك باللواميع
فانهض بسلات للارقاب قطاع = ترقيك شماخ العلا والمراقيع
وماذكر راس تقطعه جاك فزاع = لوله طلب ثار نهار الزعازيع
ان جاد حظك فانت مسموع لمطواع = ورجل بلا حظ قليل التوابيع
دع ذا ويامدى مراسيم الانواع = من تاش شده بحبل المصاريع
من فوق مانطوى به البيد سرواع = مامونه من ساس هجن سراويع
الى انتحت من نازى الحزم للقاع = تشدى لزفزاف الوجوه الزواميع
بنجم رجم من فوق مسترق الاسماع = له بانخراطه وانقراطه شعاشيع
اولوح ساج زجه الموج وشراع = ساقه من الساقه نسيم الذعاذيع
يالله يااللى لى تعلى مطواع = عج لى صليب الراس يبراه وتريع
اعطيك رسم صطره مثل الادماع = حبر يصفح صافى كالرواميع
سلام احلا من لبن عرب الاقطاع = وان قطفت الازهار قفرتناويع
والذى من ريح الشمطرى الى فاع = فى عرف غطروف حسين التطابيع
والى عطيتك مازهى الطرس يبراع = فانشر مكافا البلا والتباشيع
درب الهدى من فوق وافيه الابواع = للشرق سر جارك حفيظ المواديع
وخلاف خمس لافى ريف من جاع = قدوه ريا هجر عطيف المرابيع
مهفى مقام الكوم والزاد بالصاع = سعر الحمر صاعين والزاد مابيع
يامانلف بالكف ماكان جماع = ماراد فى غد لعسره تطاميع
جامع كرم نفس وشيمه وشعشاع = ولسائله سهل ترابه تواضيع
وصنعت فى لال الضحا خلف الاضلاع = حلاوى خلى بخلى بلافيع
قم عزنى باعز مقطوع الافزاع = وان طاح مطروح بعثر مواضيع
كنى بغير قباس للموس بلاع = بالفاه لاطالع ولا للباليع
شوفى غطا نوره عن الشمس مناع = والبيض تهل الغطا عندى مفاريع
ياطول ما اظفن عنى سر وقناع = وفرن عن زولى رعاب مراويع
وصلات ربى مالعا الورق سجاع = طريان من فوق الغروس المهانيع
على النبى اللى للاتباع شفاع = نهار تجزى الحقوق رفع وتوضيع


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.