من شعر سويلم بن عيسان


من شعر سويلم بن عيسان
الراوي منديل الفهيد


قال سويلم بن عيسان من ذوى ثبيت من عتيبه يمتدح الابل ويذم الاغنام وذلك يوم الفوضى وكثره الهزائم على القوم، والغنم لاتقدر على متابعه الابل يتركونها فى مواقفها اذا خافوا :

يا الله من حرش العراقيب يا الله = وابوى ما اعجل وردها والصدير
ماهيب من صغر العيون المهباه = اللى عليها يزربون الحضير
دايم وراعيها تكالح ثناياه = يخاف من سبع عليها يغير
هى النقد لما عطوا درب مضماه = والا من الحاكم خيطهم نذير
اليا استغبت والجلادى مملاه = باطرافها مثل الادامى عذيرا (1)
لاصاح صياح جذبنا نصيتاه = نفزع بسلات يليا جفير
اللى هيابه مطرق حشو يمناه = ننطح بها اللى يضربون العوير (2)
كيف الغنم مادام بالروض ترعاه = ممتنته يامال حوس المرير

وقال سويلم العبيدانى من الروقه :

الله على يجرا الظهر بنت مزغاف = هى منوتى ياطالبين المناوى
ان طالح السبار شوف منه خاف = واتقى على قوم بحيد قصاوى
شاف العرب هى والمظاهير زلاف = طرش وراهم والسلف جاك هاوى
قالوا عليهم واقهروا كل عراف = هذا الكمى ينحون عنى الاهاوى
ولحقوا فزع بدو يوالون الاطراف = يبون فك ادباشهم بالمحاوىى
بمصقلات حدهن فيه الارهاف = من فوق فحص منتبات العلاوى


(1) الجلادى : القرب .
(2) العوير : اول الغاره .

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.