( مسيار نعبوط )


( مسيار نعبوط )
الراوي منديل الفهيد


نعبوط المذكور من الروله من عنزه شيخهم بن شعلان.
ومن الملعوم ان ابن شعلان ياخذ على قبيلته كل سنه .
ونعبوط هذا رجل استخدم الحيله للتهرب من الدفع مثل ربعه لابن شعلان كل سنه .
عندما يجى وقت (موعد) الجبايه يرحل من مكان لاخر حتى ينتهى وقت الدفع فى القبيله ثم يعود لجماعته دون ان يشعر به احد .
وفى يوم من الايام قالت له زوجته :
ليش ماتروح مثل الجماعه لمجلس ابن شعلان وتجلس مع العرب وتسمع منهم وتختلط مع الجماعه .
قالها : انا مالى ومالهم ولاعندى رغبه بالمجالس فانا مشغول بنفسى .
لزمت عليه زوجته وقالت :
مايصير تنعزل عن الجماعه هذى صفه ناقصه .
المهم انها لزمت عليه وراح فى احد الايام لمجلس الشيخ ابن شعلان وسلم وجلس بالمجلس مع الجماعه .
لاحظه واحد مقرود يعرفه ويعرف طريقته وتهربه من الدفع .
فقال للشيخ : ان هذا فلان كذا وكذا واخبره بكل شئ عن نعبوط وقصته كل عام .
والمعروف عن ابن شعلان قوته وصلابته مع جماعته .
وهو صاحب المثل المشهور قله يادليم هلا .
عند ابن شعلان رجل يقال له دليم يجلس دائما بجانبه وعندما يدخل عليه احد بالمجلس من جماعته او من غيرهم من الناس العاديين ويقول سلام ياشيخ .
يقول الشيخ : قله يادليم هلا .
فراحت مثلا .
وهذا دليل الكبر والزوم من ابن شعلان .
قال الشيخ : قم يافلان وخذ معك رجال وخذوا نبعوط وروحوا لحلاله وخوذوا عليه .
والمعروف ايضا ان ابن شعلان قاسى وعنيد فعندما ياخذ مثلا خمس من النياق .
فعندما يحتج صاحبها ويدعى الظلم .
يامر الشيخ بان يؤخذ عليه ضعف العدد تادبيبا له فيسكت هو وغيره .
ثم انهم ذهبوا لحلال نعبوط واخذوا من احسن حلاله وساقوها وهو ساكت .
فذهب لزوجته فاخبرها بما حصل وانه بسبب اصرارها على هذه الزياره صار اللى صار وهى خساره غير محسوبه فراحت مثلا مسيار نعبوط .


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.