647


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يروى أن رجلا كان لديه ابن فى مرحلة الصبا وكان مصابا بعادة التبول الليلى فى فراشه ولم تفد فيه العلاجات المتوفرة يومذاك فلجأ والده إلى اّخر العلاج وهو الكى فكواه عند التبول ولكنه أصبح فى اليوم الثانى وقد جاء بالشىء الاّخر إضافة إلى ما كان يفعله فأصبح مضرب المثل يقال ” كيه أو كويه الفلانى لابنه ” ويضرب المثل للأمر تريد أن تعالجه أو تحسنه فيأتى بما هو أسوأ منه .


 

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.