879


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر زيد بن عبيد الحجيلان التميمي من أهل بلدة المستجدة في منطقة حائل عاش بها فلاحاً حينا وأجيراً عند بعض الفلاحين حيناً أخر، يعيش عيشة الكفاف وربما دون الكفاف، وكان كريم النفس مرحاً في شعره فكاهته وتندره توفى رحمه الله عام 1369 هـ 1949 م وكان من شأنه أنه في حالته المادية السابقة من ضيق ذات اليد قد خطب امرأة من أهلها فلم يوافقوا على طلبه، كما سبق لهم أن رفضوا غيره للسبب ذاته فقال يشكو حاله على رفيقه وأحد أقاربه حميد بن محمد الحجيلان التميمي رحمه الله الذي يعيش حياة العزوبية مثله حين قال :

44 عافون أنا يا حميد مثل الملاحي = وأثري قليل المال ما يقبلونه
45 ما يقبلون اللي سنى بالمناحي = صغير جسم و طايحات سنونه
46 على الغضي يا خي تسمع صياحي = عدي خريش بالخلا يطردونه
47 رزقي على الله يوم عافت صباحي = من جاز من دوني فأنا أجوز دونه


44- حميد: هو حميد بن محمد الحجلان ،الملاحي:من عائلة الملاحى من بني تميم اهل قار وأثري: إذ أن ،يشتكي الشاعر لرفيقه حميد ويقول إن اهل تلك المرأة قد عافوني كما عافوك من قبل وقد عافوا الملاحي أيضا والسبب في ذلك هو فقرنا .
45- سني: ساق السواني وهي الأبل التي تخرج الماء من البئر فصيحة المناحى: جمع منحاة او مجر وهو الطريق الذى تتردد فيه الإبل روحة وجيئة لإخراج الماء من البئر بالدلاء، يقول إنهم لن يقبلوك وليس لك من العمل سوى سياق السوانى وأت بهذا الجسم الضئيل واسنانك قد سقطت.
46- الغضي: غضيض الطرف، الخريش، الذي اصابه الخراش نوع من الجنون يصيب الأبل ، يقول اما تسمع صياحى في اللي تحرقا من عدم الحصول علي غضيضة الطرف التي أتمني الحصول عليها .
47- صباحي: يطلق علي الوجه والمقصود به الجبين، جاز: عزف وامتنع هذا البيت الرائع بقول أن رزقي علي الله عندما عافت القبول بي وما دامت قد عافتني فأنا سأعفها كما عافتني واحدة بواحدة، من عزف عني فسأعزف عنه.

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.