911

Share


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعرة منيرة الجبلاوية من علوا من مطير القبيلة العربية المشهورة ويلقبون ((حمر النواظر)) ولم يسعفني أحد في معرفة أكثر عن أحوالها ووفاتها غير أنها عاشت بأرض قومها في وسط نجد، وقبل عهد الاستقرار والأمن الذي نعيشه الآن ولله الحمد تحت راية التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله التي ترفرف فوق كيان دولتنا الرشيدة، قبل هذا الاستقرار كانت عملية السلب والنهب والآخذ و المأخوذ وكان من شأن هذه الشاعرة أنها كانت في طرف إبلها، وإذا بغزو يداهمونها لأخذ إبلها فتصدى لها أحد رجال الغزو وهو من الصناع من عتيبة وللأسف لم أعثر على اسمه حين قال لها :

94 الغوج من دور العرابا نسقيه = خيال حامي فاطره من خطرها

فانتبهت الشاعرة من ذهولها وأشارت الى ولدها الذي كان غير بعيد عنها فقالت مجيبة الشاعر على روي بيته وقافيته :

95 الذود عنده واحد جانب فيه = خيال حامي فاطره من خطرها
96 مستجنب مثل الوضيحي تباريه = طويلة السمحوق شبر ظهرها
97 تركض على شق وشق تداريه = وترخي لمذلوق العريني نحرها
98 تلحق براع الغوج لو كان مطغيه = وله حربة بين الفرايد سمرها
99 مضرا بها بالقاع يروي الرسل فيه = تلقى الزبيدي نابت في حفرها

ثم انبرى ابنها للغزو وحمى إبله منهم .


94- الغوج : الحصان الفتى ، العرابا : النياق العراب ، فاطر : الناقة فطرنا بها بعد بلوغها 9 سنوات ، يقول إن حصانه الفتى الذى يسقيه من حليب النياق العراب و هو جواد سيحمى عليه ناقته التى فطرنا بها و هو يرمز لإبله كاملة بتلك الناقة .
95- الذود من 7-30 من الإبل فصيحة ، تقول إن هذه الإبل الذود عندها من سيحميها و هو حامى إبله من الأخطار التى تحيط بها من الغازين و قطاع الطرق .
96- الوضيحى : المهاة ، السمحوق : الرقبة ، تفول إن هذا الفارس سيمتطى صهوة ذلك المهر الذى تشبهه المهاة طويلة الرقبة قصيرة الظهر و سيحمى عليها إبله .
97- مذلوق العرينى : تعنى الرمح ، تقول إن ذلك الجواد إذا جرى بفارسه يتمايل به على هواه يميناً و شمالاً لمطاردة الخصم و يرخى نحره و يسمح للفارس ليزرق و محه .
98- تقول إنه سيلحق بصاحب ذلك الحصان و إن كان يظن انه لن يلحقه أحد و أن له رمح لن يغلب .
99- الرسل : المجموعة من الغنم المرسلة للورد ، الزبيدى : نوع أبيض من الكمأة ، تقول إن تلك الفرس مواقع حوافرها فى الأرض يمكن لكمأة الزبيد أن تنبت بتلك الحفر التى تتركها حوافرها .

Share
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.