929

Share


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخ عيسى بن رشيد التيهاني نسبة إلى وادي التيه قرب حصاة قحطان في جنوب المملكة وهومن سكان مدينة قفار عاش فيها فلاحا طيلة حياته حتى لاقى وجه ربه نحو عام 1332 هـ 1913 م وكان رحمه الله من المحسنين الكرماء الذين يكفلون الأيتام الذين لا عائل لهم وكان يكفل ما بين 70 – 90 يتيما من أيتام مدينة قفار ممن لا كفيل لهم من أقاربهم ومشهود له بذلك وكان رجلا صالحا متدينا، وكان من شأنه أن رفيقه الشيخ جار الله بن أبو موسى الخطيب آل رحمة من ربيعة من سكان بلدة قصر العشروات في منطقة حائل وكان هو الآخر كريم مشهور ورجل يحتل مكانة مرموقة في بلده ، له مناخ يقصده الضيوف ويجدون عنده القرى والدفء والمأوى وفي مرض عيسى الأخير نحو عام 1332 هـ 1913 م اشتهى جرو رمان والناس في أوائل الشتاء في غير موسم الرمان فأرسل رسوله إلى رفيقه جارالله في القصر يطلب منه ذلك والمسافة بين قفار وقصر العشروات حوالي 15 كيلا وعندما قدم الرسول إلى جار الله على دابته في الصباح الباكر أسرع جار الله بتلبية طلب رفيقه وقال له أسرع فربما تمكنه وربما لا تمكنه، فقال الرسول: كيف؟ إنه في حالة طيبه، فقال له: علمتك فقبل قليل كنت جالسا عند الدلال وأخذتني إغفاءة فرأيت ما يرى النائم أن رجلين عليهما ثياب بيض أناخا مطيتهما عند باب عيسى وأخذاه معهما وأركباه على المطية وذهبا به، فلعلك تجده على قيد الحياة عاد الرجل مسرعا يحث دابته وعندما وصل الى بيت عيسى وجده قد انتقل الى جوار ربه قبل ساعة أي في الوقت الذي ذكره جار الله، فرحم الله الجميع رحمة واسعة، وهذا دليل الرؤيا الصالحة .


 

Share
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.