933

Share


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخ جار الله بن علي بن زيد السويداء الخالدي، من أهل مدينة الروضة بمنطقة حائل عاش فيها طيلة حياته وكان من الرجال المرموقين الذين لهم مكانتهم في زمن إمارة آل الرشيد في حائل وبالذات في عهد الأمير محمد بن عبدالله الرشيد والأمير عبدالعزيز بن متعب الرشيد رحمهما الله في آخر القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر الهجري التابع عشر والعشرين الميلادي وكان مسؤولا عن جباية الزكاة في المنطقة الجنوبية من أمارة حائل وكان من رجال الأمارة البارزين وقد سافر إلى عدة أقطار عربية بمهمات معينة من الأمارة وأعماله الخاصة، وقام بكل المهام الموكلة إليه خير قيام وزار أقاربنا السرهيد في مدينة سوق الشيوخ بالعراق عدة مرات، وكان كريم الأخلاق طيب المعشر عذب الحديث راوية لقصص الرجال وشواهدها من الأشعار كريم الكف شديد الحمية على قرابته ومن التجأ إليه، وكان حاد الطبع إذا استثير توفي رحمه الله نحو عام 1330 هـ 1911 م وكان من شأنه أن تظلم أحد أصحاب بساتين النخيل من أهل قفار إلى أمير حائل آنذاك محمد بن عبدالله الرشيد رحمه الله من أن خراص ثمر لنخل قد خرصوا نخله 400 زبيل (( والزبيل 15 صاعأ )) وهو أكبر من الواقع والزكاة التي سيدفعها ستكون كثيرة عليه فقال له الأمير: من يرضيك من الخراص وينصفك؟ فقال يرضيني الشيخ جار الله السويداء فقال له الأمير لك ذلك، وليكن بعلمك أنه إذا طابق رأيه رأيهم فسوف آخذ منك الحق مضاعفا ودعا جار الله وكلفه بالخروج معه، ولما عاد جار الله أخبر الأمير أنه مظلوم وأن خراص نخله الحقيقي هو 300 زبيل وأن زاد فلن يتعدى 5 زبلان، وبالفعل عندما جد الرجل نخله وكاله وجده 302 زبيل فقط مطابقا لخراص جار الله .


 

Share
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.