945


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر عبد العزيز بن عبد الرحمن الذكير من أهل مدينة عنيزة الفيحاء شاعر مطلع له الكثير من القصائد التي يشارك بها في كل مناسبة وهو رجل فاضل متواضع لله كما ذكر لي ولعلي أتمكن من معرفة الكثير عن حياته فأضيفها في طبعة ثانية وكان من شأنه بعد أن اطلع على الجزء الأول والثاني من كتاب فتافيت أن وافاني بهذه القصدة التي يثنى فيها على الكتاب بقوله :

167 اللي يبي شورى فيقرا فتافيت = يرويه ما قال ورواه السويدا
168 راع العلوم اللي كتبها لها صيت = عند القريب وعند ذاك البعيدا
169 ما يقول من يقراه أنا منه مليت = يلقى به الباغي قبل ما يريدا
170 يلقى سواليف ومن الشعر كم بيت = فوايد ولا عليها مزيدا
171 يجزاه كل الخير عن حي او ميت = اللي قراه وصار عقبه سعيدا
172 قريتها ياللي تقروه يا ليت = واحط للي يبي يقراه عيدا
173 سلم عليه الى لقيته اوله جيت = واشهد معي انه كتاب فريدا
174 وصلاة ربي عد ما اذن وصليت = على نبي هو شفيع وشهيدا

فجزى الله الشاعر كل خير على ثناءه على الكتاب وما فعلت إلا الواجب وهو غيض من فيض مما يحويه مجتمعنا الكريم .


167- اللي: الذي, يبي: يريد, شوري: مشورتي .
يقول إن الذي يريد مشورتي فليقرأ هذا الكتاب الذي كتبه هذا الرجل .
168- راع: صاحب.
يقول إنه صاحب تلك العلوم التي ذاع صيتها واشتهرت عند الأقربين من الناس والبعيدين .
169- قبل: دائما.
يشيد الشاعر بالكتاب ويقول إن من يقرأه لا يشعر بالملل أو السأم بل يجد فيه السلوة علي الدوام وكل مايريد .
170- سواليف: حكايات وعلوم وقصص.
يقول إنه يحتوي علي حكايات وأخبار وقصص وطرائف ونكت وتراجم وتاريخ وبعض الأشعار وبه فوائد لا مزيد عليها .
171- يدعو الشاعر للمؤلف بأن يجزاه الله كل خير عن الأموات, أشركه الله في دعائه وجزاه خير الجزاء .
172- يقول إنني قرأته وأدعو الآخرين لقراءته وسوف أضع عيدا لكل من يقرأه .
173- يقول إذا أتيته فسلم عليه وأشهد معي أن هذا الكتاب مفيد فريد في موضوعه ونقول وعليك سلامي من الله ورحمه الله وبركاته .
174- يختتم القصيدة بالصلاة علي النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم بعدد ما أذن مؤذن وصل مصل .

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.