1001


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


المرقب الذي يشرف منه ذو الحاجة الذي يريد أن يري ماحوله أو من أن يجد في نفسه مافيها من لواعج الشوق أو مرارة الفراق أو الالآم الحرمان وبعد الأحبة مثل هذا الشاعر الذي جسد معاناته في هذه الأبيات :

305 ياأهل الهوي المرقاب لاتشرفونه = ياأهل القلوب اللي علي الحب ظمية
306 يطري عليكم واحدتر تجونه = عين العنود مذيرة حسن رميه
307 السكر البكري مثالج سنونه = هو مشرب الحكام زين الطعيمه


305- المرقاب : المرقب , ظمئة , ينادى الشاعر أهل الهوى بألا يرتقو ذلك المرقب المرتفع وخاصة أولئك الذين قلوبهم ظمئة للحب.
306- يطرى : تتذكرون , العنود : قائد الظباء فصيحة , يقول إن سبب تحذيرى هو المخافة عليكم أن تتذكرون أناساً ترجونهم ولا سيما تلك الجميلة التى تشبه عين عند الظبأ الجالة من صوت رمية سمعها.
307- يقول إن ريق تلك الفتاة مثل طعم السكر البكرى الذى لا يشربه سوى الحكام لنفاسته وندرته وارتفاع ثمنه .

 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.