1005


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


روي الشاعر الأديب أسامة بن منفذ الكلبي رحمه الله أبان الحروب الصليبية في القرن السادي الهجري الثاني عشر الميلادي أن من بين رفاقهم شاب شجاع اسمه قنيب بن مالك, وأثناء انقضاضه علي الأعداء رمي إليه رجل من الأفرنج من الحصن حجرا فقتله, وكان عندنا له والدة عجوز إذا ندبت ولدها قنيب بدأ يتدفق من ثديها اللبن حتي تغرق ثيابها فإذا أفرغت من ندبها له سكنت لوعتها وعاد ثديها كالجلدتين مافيهما قطرة لبن, فسبحانه من أشرب القلوب الرحمة للأولاد .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.