1021


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


بعض الأبيات يعيش يتيما ولكنه مع يتمه يبقي جيدا خالدا يأخذ طريقه إلي أفئدة الحفاظ والرواة يتناقلونهم في مجالسهم يتذوقونه ويتأملون في معناه خاصة إذا كان يتعرض لعدد من المعاني فيخلد مع الأجيال مثل هذا البيت الذي لم أقف علي أسم قائله ولا أعرف أن له بقية وهو بيت يصف الشاعر فيه مطيته التي يمطتها عندما كان للمطية من الإبل قيمة في الأسفار قبل عهد السيارات حين قال :

340 أذهن من الأروي وإبتع من الداب = وادل من فرق القطا للثميلة


340- الأروى : أنثى الوعل فصيحة, أبتع : أكثر إقداما , الداب: الثعبان, الثميلة: نوع من الآبار وعمقها مترين تقريبا ’ يقول مطية أذكى من الأروى وأكثر إقداما من الثعبان وادل من القطا لمورد الماء .

 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.