1022


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دخل بعض الشعراء علي بشر بن أبي مروان فأنشده :

أغضيت عند الصبح نوم مسهد = في ساعة ما كنت قبل أنامها
فرأيت أنك رعتني بوليدة = رعبوبة حسن علي قيامها
وببدرة حملت إلي وبلغة = دهماء مشرفة يصل لجامها
فدعوت ربي أن يثيبك جنة = عوضا يثيبك بردها وسلامها

فقال له بشر, أشر في كل شئ إلا البغلة فإنني لا أملك إلا شهباء ! فقال الشاعر: امرأتي طالق إن كنت رأيتها إلا شهباء غير إني غلطت! وهكذا كان الشعراء يتهافتون للاستجداء من ذوي المكانة والجاه, بقي أن نوضح لمن لا يعلم أن البدرة وعاء أو كيس تعبأ فيه النقود الكثيرة من الفضة وغيرها .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.