1031


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر فضي بس ساير العرقان الجهني عاش في منطقه حائل وقد طلبت من احد اقاربه هاتفيا اعطائي معلومات وافية عنه لاكتب له ترجمه كامله فكان وعدا لم يتحقق ، وربما تحقق لاحقا فاضيفة في طبعة الكتاب التالية ،وقد اعجبني من شعره الذي وصلني هذه المقطوعة المليئه بالمعانه وقد يكون للابيات باقيه وهي قوله :

368 هذا مراح نياقنا و المفاريده = وهذي مسارح زملنا مع مداجه
369 وهذا مراح اللي يلم الاجاويد = ياما عليهم دمعه العين راجه
370 مرحانهم جالت عنه شرد الصيد = يسفي عليه من الذواري عجاجه
371 ماتقل حلوآ به رجال صناديد = لطاما العايل نهار العجاجه
372وجدي عليهم وجد من حط به قيد = سحنه طويل ولا شقوا في خراجه
373 عزاه يا قلب همومه مواريد = مثل القطيع ليا تمثني حراجه


368- الفاريد : جمع مفرود وهو الحوار إذا فرد عن رضاع أمه ،الزمل إبل الأحمال ،يقول هذا مراح نياقنا وحيرانها المفرودة عنها و هذا مسارح إبلنا العدة للشد و الأحمال.
369- يلم : يجمع الأ جاويد :جمع ، الكثيرة للأجواد الذي هو جمع جواد،يقول متذكرآ وهذا مراح الأجواد الذى يجتمعون فية وياما بكيت عليه
370- يقول أن مراحهم قد أصبح قفرآ وقد جالت علية الظباء وغيرها من الإنس وأصبحت تسفى عليه الرياح الذارية بعجاجها
371- تقل: كانه ، لطامه : اللطم هو الصرب على الوجه فصيحة ، نهار العجاجة يوم الحرب ، الخارج عن طريق الحق فصيحة ، يقول ان هذا الاماكن كان لم يحل بها صناديد ممن ياخذون حقهم ويلطمون العائل على وجهه فى يوم المعركة
372- يقول اننى اتوجد عليهم مثل وجد من به قيد فى سجن لم يسع اهله وذويه فى اخراجه
373- عزاه :اننى اتعزز ، ثمثنى :اجتاز ، حراجه المكان الذى يباع فيه ، يقول اننى اتعزز لقلب مثل قلبى ترد علية الهموم مثل ورود قطعان الاغنام الى المكان الذى تباع به.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.