1033


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يقع اختلاف بين الزوجين في كثير من الأحيان ولا يلبث أن ينتهي هذا الاختلاف وربما كان سبب هذا الأختلاف النواحي المادية او العاطفية .
وغير ذلك من الاسباب وهذا الزوج يشكو ما يعانيه الي ابنه الصغير الذي يحتل في قلبه مكانة رفيعة خاصة وهو الطفل الذي يطرب لحكاياته وطرائفه وقد جسد معاناته في هذه الأبيات :

374 لايا فهد يا نعشة القلب والعين = يا للي هروجك بالضماير طرايف
375 زهدت بي أمك يوم غرق بي الدين = تقول ما أنته زوج ناب الردايف
376 حطت علي فرقاي نذر وجزوين = ولا ني علي المقفي كثر الحسايف
377 وش عاد لو قالوا لي الناس به زين = ما لا يمه لو ما لزينه وصايف


374- هروجك :كلماتك، يناغى هذا الشاعر ابنه فهد قائلا له يا من رؤيته تنعش روحى وتطرب قلبى وتسر عينى يا من اسعد لتلك الكلمات التى تقولها
375- يقول ان امك زهدت بى عندما تراكم على الدين وتقول انك لست كفؤ لصاحبة الارداف البارزة
376- نذر: حلف،الجزور: البعير عندما ينحر فصيحة ،يقول انها نذرت على نفسها ان فارقتها وطلقتها ان تنحر بعيرين عيدا لوجه الله على اتمام هذا الطلاق وما دامت هذه الحالها فانا لست اسفا على فراقها .
377- وش عاد: ثم ماذا، زين: جمال، الايمة : تبقى معى ، يقول ثم ماذا لو فال الناس انها جميلة والله لن تبقى معى وان كان جمالها لايمائله جمال .

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.