1038


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


تبلغ المعاناة مبلغها عندما يتبادل الشعور بين المتحابين ويحول بينهما حائل اجتماعي أو طبقي أو غير ذلك لا يملك اي منهما الا التقلب فيجحيم المعاناة ومرارة الحياة ونفث الزفرات وربما البكاء والعويل مثل حال هذا الشاعر الذي يقول :

388 يازين لا تعوي ترن مثلك أعويت = واللي جري يالحبيب جري لي
389 ونيت ما كنيت و أبديت ما اخفيت = الله مع دمع غدير زلالي


388- تعوي: تصيح وتئن بما يشبه عواء الذئب، ينادي محبوبته ألا تجهر بصوتها بما يشبه العواء فإنه مثلها وماجري لها فقد جري له .
389- يقول إنه أنّ وما أخفي شيئا وقد سكب من الدموع التي تشبه الغدير الصافي .

 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.